كرة السرعة في لبنان
 
LEBANESE SPEED BALL
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

abdogedeon@gmail.com   لمراسلة الموقع

 

كرة السرعة

هي رياضة من رياضات الكرة والمضرب وهي رياضة المصرية التي تمارس بالكرة والمضرب باستعمال جهاز بسيط يجعل الكرة تدور صانعة دوائر مركزها مكان التثبيت (البكرة) في محور دائري في مساحة لا يتعدى قطرها ثلاثة أمتار حيث أن الكرة تثبت في طرف خيط نايلون رفيع طوله 1.5 م وطرفه الآخر مثبت بحلقة تركب على بكرة بأعلى الجهاز.

تنفرد هذه الرياضة بأنها الرياضة الوحيدة ضمن رياضات الكرة والمضرب التي يمكن أن يمارسها اللاعب بمفرده فهى لا تتطلب فريقاً كاملاً أو عدداً كبيراً لممارستها.

تعتبر كرة السرعة من رياضات المضرب التي يمارسها اللاعب بمضربين في آن واحد.تتميز كرة هذه الرياضة عن باقي الكرات المستخدمة في الرياضات الأخرى من أسرة الكرة والمضرب بأن لها شكلاً بيضاوياً وتصميماً خاصاً.

كما توفر عنصر الأمن والسلامة لممارسيها لعدم وجود احتكاك بين اللاعبين لوجودهما في جزئين من الملعب مستقلين يفصل بينهما منطقة محايدة.

تأسس الإتحاد اللبناني لكرة السرعة عام 2008 وهو يضم ستة أعضاء كما هو منضم إلى اللجنة الأولمبية اللبنانية على الرغم من أن هذه اللعبة غير مصنفة كلعبة أولمبية.

ينتسب تحت جناح الإتحاد اللبناني خمسة أندية مرخصة. وللحديث أكثر عن واقع هذه اللعبة في لبنان، التقت صحيفة السبورت الإلكترونية رئيس الإتحاد اللبناني للعبة جهاد هاشم.

هاشم بدأ حديثه بالقول إن لبنان ناشط جدا على صعيد المشاركات الخارجية سواء عربيا، أسيويا أو دوليا وهو لا يترك فرصة للإحتكاك الخارجي إلا ويستغلها على الرغم من عدم وجود أي دعم من وزارة الشباب والرياضة وغياب الإهتمام من قبل الدولة إذ أن كل ما يقوم به الإتحاد نتيجة مجهود شخصي وبتمويل من الجيب الخاص لأعضائه وعبر محاولة تأمين رعاة لهذه اللعبة مع الصعوبة الكبيرة في إيجاد راعي يدعم لعبة فردية لا تحظى بأي اهتمام فردي ولا إعلامي.

هاشم لفت إلى أن الإتحاد يتجه دائما إلى المدارس من أجل نشر هذه اللعبة هناك لأنها الخزان لتطوير اللعبة وبالفعل هناك حوالي سبع أو ثماني مدارس فاعلين للغاية إضافة إلى جامعة بيروت العربية التي لديها فريق حقق العديد من الميداليات الخارجية للبنان.

وأضاف هاشم بأنه لا يوجد تنظيم لبطولة لبنان بشكل سنوي وذلك بسبب ضعف إمكانات الإتحاد المالية فهو إضافة لتنظيم البطولات يحاول استثمار أمواله الضئيلة في إقامة دورات تدريبية وتحكيمية من أجل تشكيل كادر كامل يساهم أكثر في نشر اللعبة وتطويرها فمثلا عندما أرادت جامعة بيروت العربية تشكيل فريق لأول مرة في اللعبة، اضطر هو شخصيا كي يذهب للجامعة ويشرح لهم أصول اللعبة بدل إرسال مدرب.

رغم هذه الصعوبات، فإن للبنان حضور خارجي مميز، فعلى الصعيد العربي، لبنان دائما هو إما الوصيف أو صاحب المركز الثالث إذ يتنافس مع الكويت فيما المركز الاول عادة ما يكون لمصر.

أما أسيويا فاليابان هي الأولى والتنافس سيتمر مع الكويتيين على مركز الوصافة. وعلى الصعيد العالمي، لبنان ليس بعيدا كثيرا وهو يحاول دائما المشاركة على الصعيد الدولي من أجل كسب الخبرات وتطوير المستوى، وبعد فرنسا، مصر واليابان، يمكن للبنان إن عمل بجهد أن يدخل قائمة الدول الافضل عالميا في هذه اللعبة.

وأبدى هاشم تعجبه من عدم دعم الدولة لهذه اللعبة فهي لا تحتاج إلى ملاعب ولا لتجهيزات كبيرة ولا يوجد فيها إصابات للاعبين ومبلغ ال10000 دولار سنويا مثلا كموازنة يمكن له نقل اللعبة إلى مكان أفضل بكثير لكن للأسف هذه اللعبة حالها مثل حال الألعاب الفردية الأخرى لا يشملها دعم الوزارة والدولة غائبة عن السمع كليا وهناك وعود دائما بأن اللعبة سيتم دعمها وفي النهاية لا يأخذ الإتحاد أي قرش من الدولة وهذا يطرح علامات استفهام على قدرة الإتحاد على الإستمرارية فالمال هو العصب وبالتالي الدعم الشخصي من أعضاء الإتحاد لن يستمر إلى ما لا نهاية.

وردا على وصف البعض لإتحاد لعبة كرة السرعة بالفولوكلوري وعدم الفعال، رد الهاشم بان كل شخص يستطيع التحدث بما يريد لكن الكلام شيئ والواقع شيئ آخر.

الإتحاد يقوم بكل ما يستطيع به وهو شخصيا ليس من هواة المناصب لكن حبه فقط لهذه اللعبة هو من دفعه لترؤس اتحادها ومن لديه القدرة على العمل بشكل أفضل في ظل الظروف المادية الصعبة للإتحاد فليتفضل.

وأضاف الهاشم بأن لا تطور للرياضة في لبنان طالما أن وزارة الشباب والرياضة لا يهتم بها أحد وهي مجرد إكمال لعدد الحقائق وعندما تصبح هذه الحقيبة سيادية عندها ستخطو الرياضة خطوات إلى الأمام خاصة تلك الفردية مثل كرة السرعة القادرة بمبالغ بسيطة أن تحقق إنجازات كبيرة بعكس الرياضات الجماعية التي يتم صرف ملايين الدولارات عليها ولا تحقق نتائج.

تعاني الرياضات الفردية في لبنان من واقع صعب سواء من الناحية المادية، أو من ناحية إقبال الجمهور عليها وهذا يعود لأسباب عديدة ومتنوعة لكن هذه الرياضات عبر مسؤوليها تجتهد من أجل تطوير اللعبة فتصيب أحيانا وتخطئ أحيانا أخرى وعسى أن يكون هذا التحقيق هو نافذة ضوء صغيرة على هاتين اللعبتين من أجل السعي إلى تطويرهما وتحسينهما ونشرهما بشكل أفضل بين الشباب اللبناني.

31 / 05 / 2005

قرار تشكيل اللجنة
صدر قرار تشكيل لجنة لادارة لعبة <الكرة السريعة> بتاريخ 22 نيسان العام 2008 وحمل الرقم 55/1 وقرر ما يلي:
المادة الأولى: تؤلف لجنة تسمى <لجنة ادارة لعبة الكرة السريعة> من السادة:
1- جهاد هاشم رئيساً
2- آسيا عبد الله نائباً للرئيس
3- رانية السبع أمنياً للسر
4- دوري زخور أميناً للصندوق
5- الياس قصيفي عضواً
المادة الثانية: تقوم هذه اللجنة مقام الاتحاد وتمارس حقوقه وتلتزم بواجباته، وتنتهي مهمتها عند تكوين اتحاد للعبة وفقاً للأنظمة المرعية الاجراء شرط أن لا تتعدى ولايتها السنتين من تاريخ هذا القرار•
المادة الثالثة: على اللجنة المذكورة أن تتقدم دورياً كل ثلاثة أشهر بتقارير ادارية ومالية وفنية عن نتائج أعمالها الى وزارة الشباب والرياضة•
المادة الرابعة: يبلغ وينشر هذا القرار حيث تدعو الحاجة، وتلغى جميع الأحكام المخالفة لمضمونه•
 

6 ميداليات للبنان في البطولة العربية لكرة السرعة 2019

11-01-2019

أحرزت بعثة الإتحاد اللبناني لكرة السرعة 6 ميداليات في إطار البطولة العربية السابعة والإفريقية الثالثة لكرة السرعة لفئات الفردي والزوجي والمختلط التي كانت أقيمت في القاهرة بمشاركة 13 دولة ومثّل البعثة اللبنانية كل من اللاعب محمد هاشم الذي تمكن من الفوز بميدالية فضية وميداليتين برونزيتين واللاعبة إسراء سمورة التي فازت بثلاث ميداليات برونزوية.

وقد هنأ رئيس الإتحاد اللبناني لكرة السرعة نائب رئيس الإتحاد الآسيوي وعضو المكتب التنفيذي للإتحاد العربي جهاد هاشم البعثة اللبنانية على نتائجها الممّيزة ورأى فيها إستكمالاً للنتائج الجيّدة المحققة سابقاً في أكثر من إستحقاق، وبالتالي التأكيد على صوابية سياسات الإعداد والتحضير الإتحادية على الرغم من التحديات المالية التي تواجه تعميم مزاولة هذه اللعبة في مختلف المناطق اللبنانية .

برونزيّتان عربيتان لكرة السرعة اللبنانية

04-07-2014
أحرز لبنان ميداليتين برونزيتين في البطولة العربية الثالثة لكرة السرعة، عن طريق اللاعب محمد هاشم في فئة الفردي الرجال، والزوجي المختلط عبر هاشم أيضاً وإيمان الزين في مدينة شرم الشيخ المصرية التي استضافت البطولة بمشاركة 15 دولة عربية. وعقد على هامش البطولة اجتماع للجمعية العمومية للاتحاد العربي لكرة السرعة والمكتب التنفيذي، حضره رئيس لجنة كرة السرعة اللبنانية وعضو المكتب جهاد هاشم، وقد اتخذت قرارات عدة، من أبرزها قبول انضمام 3 دول إلى عائلة الاتحاد العربي، وهي: تونس، الجزائر وسلطنة عمان، واختيار الجزائر لاستضافة البطولة الرابعة خلال تشرين الثاني المقبل.

كرة السرعة: منتخب لبنان إلى بطولة آسيا الأولى2010

17 / 02 / 2010

غادرت، الى دولة الكويت، بعثة المنتخب الوطني لكرة السرعة، للمشاركه في بطولة آسيا الأولى للعبة، والتي تقام، ما بين 17 شباط الجاري و20 منه، بإشراف الاتحاد الدولي لكرة السرعة، وبرعاية مدرسة تحويطة مودرن سكول، وبالتعاون مع إدارة شركة طيران الشرق الأوسط.

برونزية للبنان في آسيوية كرة السرعة
25 / 02 / 2010

حققت المشاركة اللبنانية في بطولة اسيا الاولى لكرة السرعة التي اقيمت في دولة الكويت بصالات النادي العربي خلال الفترة من 17-21 شباط الحالي وبدعم من تحويطة مودرن سكول وتعاون مشكور من شركة طيران الشرق الاوسط نصرا مزدوجا حيث على الصعيد الاداري تم انتخاب رئيس لجنة كرة السرعة في لبنان جهاد هاشم عضوا في المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي الذي تم تشكيله لاول مرة على هامش البطولة وكذلك اسندت اليه رئاسة لجنة نشر اللعبة في القارة الاسيوية وسميت امينة سر اللجنة رانية السبع مقررا علما ان هاشم سبق وانتخب مؤخرا عضوا في المكتب التنفيذي للاتحاد العربي.

وعلى الصعيد الفني جاءت غلة نتائج البعثة وفيرة حيث تمكنت اللاعبة الواعدة رنين قبيسي من احراز الميدالية البرونزية في زوجي الاناث وتقاسمت مع مواطنتها لوران جبق المركز الخامس في الترتيب العام لفئة رباعي الإناث.

 

 لبنان يترشح لعضوية الاتحاد العربي  2010

26 / 01 / 2010

يغادر، بعد غدٍ السبت، الى القاهرة، رئيس لجنة إدارة لعبة كرة السرعة جهاد هاشم، للمشاركة في أعمال الجمعية العمومية للاتحاد العربي للعبة، والتي تعقد الأحد 31 كانون الثاني الجاري.

وكانت الهيئة الإدارية للجنة إدارة لعبة كرة السرعة أقرت، في اجتماعها الأخير، ترشيح رئيس اللجنة لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد العربي خلال الانتخابات التي ستجرى على هامش أعمال الجمعية العمومية متجاوبة مع رغبة المعنيين في الاتحاد العربي، كما أقرت ترشيح كل من أمينة سر اللجنة رانيا السبع لعضوية اللجنة النسائية، وعضو اللجنة الياس القصيفي لعضوية لجنة الحكام، وندى رحال لعضوية اللجنة المالية.
 

31 / 05 / 2005

وزارة الشباب والرياضة ترخّص للعبة جديدة <الكرة السريعة> لتنضم الى <كان وأخواتها>
هاشم: الفكرة ولدت على هامش الدورة العربية الأخيرة بمصر
وبدأنا الاعداد والتنفيذ لخطة تعميم في كل لبنان


جهاد هاشم

اللواء

دورات للمدربين والحكام قريباً واستقدام لأبطال عالميين لتقديم مباريات استعراضية لعبة رياضية جديدة إنضمت مؤخراً الى عائلة الرياضة اللبنانية وهي لعبة <الكرة السريعة> التي تمتاز بأنظمة وقوانين تجعل منها لعبة قادرة أن تعزز حضورها ضمن المعادلة الرياضية•

والثابت عملياً أنه كلما أضاف بلداً ما الى قائمة ألعابه الرياضية رياضة جديدة أصبح أكثر قدرة في الاحاطة بمعايير ومواصفات التطور الرياضي لان التنوع هنا هو إغناء للحركة الرياضية وفرصة أمام رياضيين جدد ليبرعوا في مزاولة هذه الرياضة ويفتحون آفاقها•

وإذا كانت <الكرة السريعة> معروفة عربياً ودولياً فإن المرحلة القريبة المقبلة ستشهد حضوراً فاعلاً وشاملاً لهذه الرياضة بعد تشكيل لجنة لإدارة هذه اللعبة برئاسة أحد أبرز الكوادر الادارية في مجال الرياضة وهو جهاد هاشم الذي شغل لفترة زمنية سابقة مسؤوليات ادارية في اتحاد كرة القدم وتولى الاشراف على لعبة كرة الصالات حيث بذل جهوداً لافتة ساهمت في التعزيز لحضور هذه اللعبة التي انطلقت هذا الموسم أولى بطولاتها قبل أن يغادر الى البحرين ليعمل لدى الاتحاد البحريني لكرة القدم ومن ثم يعود الى لبنان ليكون في عداد الكادر الاداري للجنة الاولمبية اللبنانية•

هاشم تحدث لـ <اللواء الرياضي> عن هذه اللعبة والتحضيرات التي بدأت لإطلاقها محلياً وتعزيز قدرات مزاوليها حيث توقف بلمحة تاريخية حول هذه اللعبة موضحاً بأن انطلاقتها من مصر وقد ابتكرها رئيس الاتحاد المصري للكرة السريعة محمد حسين لطفي وكان ذلك منذ العام 1960 وقد بدأت بالانتشار عالمياً عام 1985 •

وحول كيفية دخولها لبنان أشار الى أنه على هامش الدورة الرياضية العربية الحادية عشر التي أقيمت في مصر عام 2007 كان عقد اجتماع حضره رئيس الاتحاد العربي للعبة عمرو حسين ومدير عام الشباب والرياضة زيد خيامي وقد شاركت فيه شخصياً وجرى في خلاله شرح لمواصفات هذه اللعبة وكان طلب وتمنى بنشر هذه اللعبة في لبنان علماً أنني كنت قد تابعت وحضرت عدداً من مباريات هذه اللعبة وكان موضع إعجابي وتقديري•
ويقول هاشم ان هذه اللعبة على رغم انتشارها حالياً لكنها غير مصنفة لعبة أولمبية وربما تحتاج لفترة زمنية تصبح أقله وفي خطوة أولى من الألعاب المعترف بها أولمبياً تمهيداً لتكون لعبة أولمبية•

وحول واقع اللعبة عربياً أشار الى وجود اتحاد عربي برئاسة عمرو حسين ويضم في عضوية عائلته كل من:

العراق - السودان - الاردن - الامارات - الكويت - البحرين - المملكة العربية السعودية - فلسطين - جزر القمر ولبنان• كذلك هناك خطوات جارية لتأسيس اتحادات وطنية في كل من سوريا وتونس•

ويلفت الى أن المستوى الفني عربياً متقدم وبات يشكل رقماً فاعلاً في معادلة التنافس القاري والدولي أمّا دولياًَ فاللعبة ناشطة وقد أقيمت أول بطولة دولية رسمية عام 1986 وهي تشهد دورات وبطولات في كل من: فرنسا - النمسا - اليابان - الولايات المتحدة - السويد - بولندا - الدانمارك - السنغال - نيجيريا - سلوفينيا - الصين - جمهورية الكونغو - باكستان - البوسنة - الهرسك - بلجيكا - سويسرا - غينيا بيساو•

وعن نشاطات وبرامج كرة السريعة في لبنان خلال الفترة المقبلة أوضح هاشم أن هذا الامر يحتاج لفترة اعداد وتحضير ومرتبط في توقيته بحجم الدعم من الاتحاد العربي وبالمساعدة على صعيد التجهيزات والمعدات دون أن ننسى أيضاً دعم وزارة الشباب والرياضة وهو دعم مشكور كان بدأ من خلال القرار الذي قضى بتشكيل لجنة لادارة اللعبة في خطوة أولية نأمل أن تستكمل بإجراءات لاحقة•

وعما إذا كان هناك سعي لتشكيل اتحاد لبناني للعبة في خطوة لاحقة أكد أنه من دون أندية لا يمكن لأي لعبة أن تنطلق وتتطور وتصبح حاضرة جماهيرياً وعليه فإنه في دائرة اهتمامنا وبعد الانتهاء من انجاز عدد من الخطوات اللوجستية فإننا في صدد الترخيص لعدد من الاندية وهناك عدة جهات راغبة ومهتمة بحيث نتمكن قانونياً تأسيس هذا الاتحاد•

وحول أوجه الشبه بين لعبة الكرة السريعة وغيرها من الالعاب الرياضية أشار الى أنه بالرغم من وجود تشابه وتقارب مع لعبتي كرة الطاولة والمضرب إلاّ أن هذه اللعبة لها خصوصية كما لكل لعبة وأبرز نقاط هذه الخصوصية انها لعبة تجمع بين الذكاء والقوة•

وعن الخطوة المرتقبة من قبل لجنة ادارة اللعبة أوضح أنها ستكون باتجاه المؤسسات التربوية من جامعية ومدرسية لان هذه المؤسسات هي المقلع حيث تتواجد المواهب والطاقات بحيث يمكن تشكيل نواة لجيل جديد وواعد في مجال هذه الرياضة•

وكشف هاشم عن اجتماع للاتحاد العربي للعبة سوف يعقد هذا الشهر وسيتم البحث في العديد من النقاط الهادفة الى تفعيل هذه اللعبة وعلى ضوء القرارات التي سيخرج بها الاجتماع يمكن عندها أيضاً تحديد ماهية الخطوات اللاحقة لجهة إقامة دورات للمدربين والحكام بالاضافة الى استقدام أبطال عالميين لإقامة مباريات استعراضية•

ويختم رئيس لجنة ادارة لعبة <الكرة السريعة> بالشكر لكل الذين ساهموا في دعم هذه الخطوة وخصوصاً وزير الشباب والرياضة أحمد فتفت والمدير العام زيد خيامي إضافة الى رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية اللواء سهيل خوري والاعضاء شاكراً لهم دعمهم الذين عبّروا عنه في كتاب التهنئة الذي وجّه إليه• كذلك شكر لتعاون اعضاء اللجنة آملاً أن يتمكن وأعضاء اللجنة من القيام بالمهام المطلوبة لما فيه خير اللعبة متمنياً على الاعلام الرياضي اللبناني مواكبة هذه اللعبة بالتغطية والمواكبة لانها خطوة أساسية في مرحلة الانتشار والتصميم•
 

 
فهرس
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON :  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003 - 2019   الدكوانة