MICHEL TANNOUS
 
كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
 
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
MICHEL TANNOUS
 
ميشال طنوس
 
 
رئيس سابق للاتحاد اللبناني لكرة السلة  

ميشال طنوس، لاعب لبناني دولي سابق في كرة السلة ، برز مع فريق بلو ستارز خلال التسعينيات

عضو اللجنة التنفيذية في اللجنة الاولمبية اللبنانية من 19-12-2004 لغاية 31-05-2006

08-09-2006

كلام وشائعات وكتابات في الوسط السلّوي، عن خلاف بين المدرب كوفتر ولاعبيه في اليابان، الى آخر بينه وبين اللاعب علي محمود، وثالث عن مدير المنتخبات جاسم قانصوه. كل ذلك دفعنا الى حديث خاص مع رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة.

آسيا عبد الله

الرئيس ميشال طنوس هو المرجع العائد أخيراً من اليابان، وقد احتدّ من كل ما يشاع، وبدا ذلك جليّاً في حديثه إلينا.

¶ نبدأ من نتائج منتخب لبنان في اليابان، من هو برأيك بطل هذه التجربة؟
- اللاعبون... هم من حقّقوا هذا الإنجاز.

¶ لم يكن متوقّعاً فوز لبنان على فرنسا، وكذلك خسارته بهذا الشكل أمام نيجيريا، فكيف تفسر ذلك؟
- صحيح، الفوز على فرنسا لم يكن متوقّعاً، وهدفنا الرئيسي كان إراحة لاعبينا للقاء نيجيريا، ولكن عندما وجدوا أنفسهم متقدّمين على فرنسا استمروا بالعطاء ففازوا، وهذا ما أرهقهم أمام نيجيريا فخسروا.

¶ لوحظ غياب المدرب بول كوفتر عن اللقاءات الأخيرة، وقيل لسبب صحي، كما قيل بسبب إشكال حصل، ما تعليقك؟
- هذه حكايا وأخبار ملفّقة، عيب... لقد عولج كوفتر من قبل أطباء فرنسيين، ولم يحصل أي إشكال. أصيب بوعكة في لقاء صربيا، وأصرّ على البقاء مع اللاعبين. وعندما ساءت حاله غاب عنهم.

¶ لوحظ أيضاً غياب اللاعب علي محمود عن إحدى المباريات، وحُكي عن خلاف مع المدرب، فماذا تقول؟
- عيب... لم يحصل هذا مطلقاً، محمود عانى من وعكة صحية أيضاً.

¶ وماذا عن مستقبل الجهاز الفني والمدرب كوفتر؟
هذا القرار عائد للاتحاد، وقريباً سنتّخذ قرارات مناسبة.

¶ وهل من اتجاه لتكليف مدرب وطني للمنتخب؟
- إذا كان مدرباً وطنياً كفؤاً ومتفرّغاً فلمَ لا، وخصوصاً أنّ مهنة مدرب المنتخب تمتدّ على مدار السنة، وكوفتر بدأ مع الناشئين وعمل معهم طوال فصل الشتاء! لا عقدة لدينا أبداً من تكليف مدرب لبناني.
قانصوه؟
¶ وحول موضوع بعثة لبنان الى اليابان، ألم يكن مدير المنتخبات جاسم قانصوه عضواً فيها؟
- الى اليابان! أبداً..

¶ كيف؟ ألا تخوّله صفته، مديراً للمنتخبات، ليكون ضمن صفوف البعثة؟
- شكّل الاتحاد البعثة من 18 إسماً، ولم يكن جاسم بينها، هو من أبعد نفسه عن المنتخبات ككل.

¶ لكنّه في حديث سابق أكّد رغبته في التواجد مع اللاعبين؟
- وصلنا منه عكس ما تقولين.
التكريم!
¶ بعد نتائجنا الباهرة في اليابان والصين، ماذا عن موسم كرة السلة؟
- سيكون أهمّ بكثير من المواسم الماضية؟

¶ هل من استراتيجية طوارئ للاستمرار بموسم جيد؟
- نضع خطة طوارئ إذا كنّا في العناية الفائقة، لكننا حالياً في وضع جيد، وهناك عمل لتطوير اللعبة.

¶ والجمهور؟ في الموسم الماضي كنّا نشهد حضوراً حاشداً فقط في المباريات «القوية»، ألا تتوقع تراجعاً في نسبة الحضور؟
- الوضع العام يطغى على كل الرياضات، الأندية هي من سيقوم بدراسة الوضع لأنها صاحبة المداخيل، ونحن كاتحاد سنساعد طبعاً.
استقالة شلهوب
¶ بخصوص استقالة الرئيس هنري شلهوب من الحكمة، ألم تتدخّل بصفة شخصية؟
- أنا أتيت من اليابان، وتبلّغت استقالته، وكنت قد اتصلت به قبل مغادرتي لكنه لم يردّ الاتصال.

¶ وماذا عن الأجانب؟ هل سيبقى قرارهم كما هو؟
- نعم، سيبقى.

¶ كيف هو الوضع داخل الاتحاد؟
- بألف خير والحمد لله.

¶ اعتدنا على سماع ذلك، لكن هل حقاً بخير؟
- أنتم دائماً تبحثون عن المشاكل، الأمور جيدة داخل الاتحاد.

¶ ومتى ستعقدون جلستكم؟
- الإثنين المقبل.

¶ كمرجعيّة في نادي بلوستارز، هل ترى أن الفريق سيكون بديلاً للحكمة في منافسة الرياضي؟
- بداية، لا دخل لي بنادي بلوستارز، وعموماً لا يمكن لأي ناد أن يكون بديلاً من ناد آخر، ومن الأفضل أن يبقى نادي الحكمة في الطليعة، ونحن نسعى لذلك.

¶ وما المعطيات التي تدل على بقاء الحكمة في الطليعة؟
- لا أعرف الى الآن، لا أملك كرة سحرية لأنظّر.

¶ كنت رئيساً لنادي بلوستارز، وهو سيكون منافساً قوياً في البطولة لحليفك النادي الرياضي، هل سيتأثر هذا الحلف؟
- أنا حليف كل الأندية، وفي كل سنة ينافس بلوستارز على اللقب ولم تتأثر علاقتي بأحد.

¶ متى سيبدأ الموسم السلّوي؟
قد يكون ذلك في منتصف تشرين الثاني المقبل.

¶ وإلى متى ستبقى أبواب الاتحاد مفتوحة لاستقبال تواقيع اللاعبين؟
- حتى آخر أيلول الجاري.

¶ وهل وقّع فادي الخطيب على كشوفات الاتحاد أم ليس بعد؟
- الى الآن لا.


النزاع القضائي في اتحاد القوى يؤكد الحاجة اليوم قبل الغد لـ <هيئة التحكيم الرياضي>
تجميد مفاعيل الانتخابات الادارية <يربك> التحضيرات الفرنكوفونية واتجاه لتشكيل لجنة لإدارة اللعبة


ميشال طنوس

15 / 03 / 2006

تعود واقعه الخلافات داخل الوسط الرياضي وقيام نزاعات بين الافرقاء والاطراف المتنافسة على <مواقع وأدوار> الى الواجهة خصوصاً ان هذه الخلافات تترك تداعيات ومفاعيل سلبية على الواقع الرياضي برمته وتحدد احداثاً واستحقاقات رياضية منها ما له علاقة بالداخل واخرى ذات تأثير خارجي•

وتبدو الاهمية والضرورة والحاجة الى ولادة هيئة التحكيم الرياضي كلجنة يحتكم إليها اهل الرياضة عندما يختلفون فلا يذهبون الى القضاء ويقحمون هذه السلطة في خلافات مزمنة غالب الاحيان تطول احكامها كي تصدر، ما يسبب ارباكاً بحيث تتداخل الاوضاع وتتشابك، واكثر تذهب نحو التقصير كما هو الامر بالنسبة لقضية اتحاد العاب القوى والنزاع القائم حالياً بعد القرار القضائي الذي صدر مؤخراً وقضى بتجميد نتائج الانتخابات الادارية بعد الشكوى التي تقدّم بها امين السر ابراهيم منسى•

ومفاعيل هذه القضية هي اليوم متلازمة مع تحديات وموجبات دورة الالعاب الفرنكوفونية حيث ان اللجنة المنظمة للالعاب تواجه مأزقاً لجهة التحضير الاداري والفني لمسابقة العاب القوى وهو ما يتطلب تعاون ودور من قبل اتحاد العاب القوى•

وفي المعلومات لـ <اللواء الرياضي> ان وزارة الشباب والرياضة تسعى جاهداً لتسريع صدور الحكم القضائي في النزاع القائم ما بين ان يعطي الشرعية القانونية لنتائج الانتخابات او يدعو لانتخابات جديدة••

ومعلوم ان القضية اليوم بين ايدي القاضية نضال شمس الدين لدى المحكمة الناظرة بالدعاوى الادارية وقد اتصلت <اللـواء الرياضي> بالقاضية شمس الدين لاستيضافها حول جديد هذه القضية وحتى يصدر القرار القضائي مع تبيان الاضرار الناجمة عن التأخير في حسم هذه القضية وقد حرصت على طابع السرية والكتمان ورأت انها لا تريد ان تطرح هذه القضية في التداول الاعلامي موضحة انه من غير المنطقي القول حول تأخير اللقاء في بت هذا النزاع وهي تعقد جلسات متتالية مع طرفي الخصومة وإن كل طرف يستمهل للرد وتقديم البيانات والمعطيات•

وأملت القاضية شمس الدين ان يصدر قريباً الحكم القضائي ولم تستبعد ان يكون الاسبوع المقبل حاسماً على هذا الصعيد•

في هذا الوقت ترصد وزارة الشباب والرياضة تطورات الوضع ساعة بساعة وتقول المعلومات التي حصلت عليها <اللـواء الرياضي> ان تشكيل لجنة لإدارة لعبة القوى بات جاهزاً لأن التأخير لم يعد في مصلحة احد•

ويقول مصدر استشاري مقرّب من وزير الشباب والرياضة انه لم يعد جائزاً التأخير في هذه القضية وخصوصاً أن الامر يتعلق باستحقاق كبير هو الألعاب الفرنكوفونية ما يتهددها في جانب منها بالتعطيل والتأخير ما يسبب ارباكاً تنظيمياً ملمحاً الى ان الاعلان عن تشكيل اللجنة قد لا يتأخر عن منتصف الاسبوع المقبل•

وفي الوقت الذي تحفّظـ فيه المصدر عن ذكر اسماء هذه اللجنة كشفت معلومات خاصة انهم في غالبيتهم من ممثلي جمعيات منضوية لاتحاد اللعبة <المجمد> حالياً وهناك اتجاه لتسمية رئيس اتحاد كرة السلة السابق ميشال طنوس ليتولى رئاسة هذه اللجنة الى حين تمرير متطلبات الالعاب الفرنكوفونية والتحضير لانتخابات جديدة تكون موآتية مناخاتها وظروفها في الزمان والمكان•

في هذا الوقت تسرّب مصادر في الاتحاد <المجمد> معلومات مفادها بأن خطوة تشكيل لجنة لادارة اللعبة دونها محاذير ومخاطر حيث ان الاتحاد الدولي لألعاب القوى لن يعترف بها وبالتالي قد يبادر الى تجميد عضوية لبنان في الاتحادات الخارجية العربية والقارية والدولية لا بل اكثر من ذلك فإن هذا الاتحاد قد يحذر على الاتحادات الوطنية في الدول الفرنكوفونية المشاركة في الالعاب•

 الى ذلك رد مصدر رسمي مؤكداً ان هذا التهويل في غير موقعه الصحيح وأنه بالنهاية لا بد من ان تؤخذ بعين الاعتبار المصلحة الوطنية العليا وعدم تعريض او السماح بتعريض الالعاب الفرنكوفونية لأي محاولة تعطيل•
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON