JIHAD SALIBA

كرة السلة في لبنان
 
 BASKETBALL IN LEBANON
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

الاب جهاد صليبا

 
الاب جهاد صليبا عضو الهيئة الادارية في الاتحاد اللبناني لكرة السلة عام 2021 (نائبا ثالثا للرئيس)
 

الأب صليبا لـ"نداء الوطن": لا "سوسة" في إتحاد كرة السلة

10-07-2021

أشار نائب رئيس الإتحاد اللبناني لكرة السلة الأب جهاد صليبا الى أنّ الموسم الذي شارف على نهايته كان ناجحاً بفضل حُسن سير النشاطات وتطبيق رزنامة عمل اللجنة الإدارية بحذافيرها على رغم الظروف الإقتصادية والصحية الصعبة. وقال لصحيفتنا: "في ما يتعلّق بالمنافسات فقد وجدنا بعض الخلل التقني والفني وهذا أمرٌ طبيعيّ، خصوصاً أن معظم اللاعبين هذا الموسم هم من الشباب الذين قدّموا كل ما عندهم، لكنّ هذا ليس كافياً للأسف، فعلينا تكثيف جهودنا لمساعدتهم للوصول بهم الى المستوى المطلوب الذي يؤهلهم للدفاع عن ألوان المنتخبات الوطنية في المستقبل". أما بالنسبة للمدرّبين فأجاب: "يجب ان تنصبّ الجهود على إنشاء أكاديمية تُعنى بأوضاعهم من خلال تأهيلهم ومواكبتهم تربوياً وإدارياً وليس فقط ميدانياً، والحقيقة أنّ بعض المدرّبين تحمّل مسؤولية أكبر منه في قيادة فريقه وهو لم يكن جديراً بذلك، لأنّ مهنة التدريب هي ثقافة ومعرفة وتربية قبل كلّ شيء، والمدرّب يبقى مثالاً يُحتذى به للاعبيه".

وتابع صليبا: "نحن نشأنا على حبّ اللعبة من خلال أشخاص استطاعوا مرافقتنا حتى في حياتنا اليومية، مثل المدرب رزق الله زلعوم، وهذا الشخص نتذكره جميعاً لأنه مثال لتربية اللاعبين على الانضباط وإحترام الذات والآخر بعيداً عن العصبية أو ردات الفعل الإستفزازية".

وعن الإتهام الموجّه إليه إثر الإشكال مع مدرّب الحكمة جو غطاس أثناء مباراة فريقي بيروت والحكمة وما أشيع عن أنه سعى لتوقيفه، أجاب: "في الحقيقة كانت هذه المباراة حامية جداً، ودائماً تحصل إشكالات خارجة عن السيطرة خلال المباريات الحسّاسة، وصودف أنني تحدّثتُ مع الأمين العام المحامي شربل رزق على أرض الملعب في موضوع معيّن لم يكن موجّهاً لا بحقّ غطاس ولا ناديه، فحصلت ردات فعل من إداريي الحكمة، إضافة الى تصرّفات غير لائقة باتجاه المنصّة الرئيسية، ثمّ صدرَ قرار الإتحاد بتوقيف غطاس إستناداً الى تقرير الحكم ومراقب المباراة، فأنا إذاً لا علاقة لي لا من قريب أو من بعيد بهذا التقرير، وقد أراد البعض زجّ إسمي بهذه المسألة عنوة، علماً بأنني لم أصوّت في الجلسة الاتحادية على قرار توقيفه".

أضاف صليبا: "كنتُ أتمنى ألا تحصل هذه التصرّفات التي لا تشبه نادي الحكمة، وليعلم الجميع انّ وجودي داخل الاتحاد كممثل لنادي بيروت لا يعني انني ضدّ نادي الحكمة أو غيره، فأنا أعمل للجميع من دون تفرقة، فكيف إذا كان تحديداً هذا النادي العريق الذي اعتبره بمثابة بيتي، وقد كرّستُ له كلّ حياتي وعلّمني عشق لعبة كرة السلة، ومنه كانت انطلاقتي حتى وصلتُ في ما بعد الى اللجنة الادارية، لكن للأسف حاولتُ يومها تصحيح المسار في النادي فلم أفلح، واتخذت القرار عندها بالابتعاد، فدفعتُ ثمناً كبيراً مقابل قراري هذا لأنني كنتُ منسجماً ومتناغماً مع مبادئي وقناعاتي، وأنا لن أغيّر هذه المبادئ من أجل أيّ كان". وتابع: "أكثر من نصف لاعبي الحكمة الحاليين من تلاميذي، وقد انطلقوا من مدرسة الحكمة هاي سكول التي أشرف عليها، ومن أعطى أمجاداً لنادي الحكمة في المدارس هو أنا بكلّ تواضع، وقد توّجنا بلقب المدارس لمدة ثلاث سنوات متتالية".

وعن التصريح الأخير لرئيس نادي الحكمة ايلي يحشوشي، لفت صليبا الى أنه لا يعتبر نفسه مقصوداً به لأنه لم يسمّه شخصياً وإن كان تمّ نشر صورته على مواقع التواصل الإجتماعيّ بأنه هو المعنيّ بالخبر. وتابع: "في كلّ الأحوال فأنا أعتبر أنّ الكلام الذي صدر عن يحشوشي إنحدر الى مستويات خطيرة لم يشهدها الحكمة مع أيّ رئيس آخر، وكلامه يمسّ بكلّ أعضاء الإتحاد وليس بي فقط إذا كنتُ أنا المقصود، وإنني أؤكد في هذا السياق أنّ ليس هناك "سوسة" في الإتحاد، كما أنّ كرامة أيّ عضو إتحاديّ هي من كرامة جميع الأعضاء، وحتى أنّ هذا الكلام هو إهانة لموقع رئاسة الإتحاد اللبناني أيضاً، والأيام ستثبت للرأي العام الرياضيّ من هو الصالح ومن هو الطالح".

وعن الوضع داخل اتحاد كرة السلة، أكد صليبا انّ الاتحاد يعمل يداً واحدة، والكلّ له رأيه ويعبّر عن قناعته بحرّية، والعلاقة ممتازة بين الجميع، وما تحقق حتى اليوم يُعدّ إنجازاً في ظلّ الظروف الراهنة، والأمين العام شربل رزق بذل الجهد الأكبر صراحة، كما سنطلق قريباً بطولة الفئات العمرية من دون أن ننسى إستحقاقات المنتخب الوطني المهمّة الداهمة".
 

عودة الى كرة السلة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق