FARES MOUDAWAR

كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 

FARES MOUDAWAR

فارس مدور

 
يتبع نادي فيطرون
 
فارس توفيق المدور، رئيس نادي فيطرون الرياضي

امين عام الاتحاد اللبناني لكرة السلة عام 2008

نائب اول لرئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة - 21-12-2013

 

فارس المدوّر لـ "نداء الوطن": نأمل في تجنيب الإتحادات المقبلة الخضّات والإنقسامات

25 تموز 2020
نداء الوطن
تمنّى رئيس مصلحة الرياضة في حزب "الكتائب" فارس المدوّر إختيار الأشخاص الكفوئين في إنتخابات الاتحادات الرياضية المقبلة بعيداً من ميوله وانتماءاته السياسية، داعياً في حديث لصحيفتنا الى التفاهم الايجابي والبنّاء بين الجميع للوصول الى رياضة سليمة محرّرة من القيود والضغوطات.
بدأ المدوّر حديثه عن علاقته بنظرائه في باقي القطاعات الرياضية في الأحزاب السياسية، فقال إنّ العلاقة جيدة ولا تشوبها شائبة، وتجمعنا المودّة والاحترام المتبادل، كما انّ الخطوط مفتوحة أيضاً مع باقي الفاعليات والأشخاص الفاعلين والمؤثرين في الوسط الرياضي.

وهل يرى أنه ستكون هناك تدخّلات سياسية في إنتخابات الاتحادات الرياضية المقبلة، أجاب: "أظهرَ التدخل السياسي بأنه لا يُفيد الرياضة بشيء، ونحن أثبتنا في كلّ المناسبات اننا نضع إمكاناتنا وتأثيرنا الحزبيّ في خدمة الرياضة وليس العكس، وأنا شخصياً أرفض إقحام السياسة والسياسيين في الرياضة لكي تتقدم وتزدهر بعيداً عن كلّ القيود والضغوطات التي يمكن ان تُمارس عليها من مختلف الاطراف، وهذا سيعود بالخير والفائدة على كلّ الوسط الرياضي بكافة شرائحه وألعابه.

قد لا تحصل الانتخابات

وعن التحالفات الرياضية، قال: "بنظري هي لم تحصل يوماً كإنعكاس للتحالفات والإصطفافات السياسية، إنما كانت تلتقي على البرامج الانتخابية فقط، أو أقله على أسلوب العمل ونوع العلاقات، وبرأينا فإنّ الحلّ يكمن دائماً في إيصال الشخص المناسب للمكان المناسب، ونحن وفق قناعاتنا سندعم الشخص الكفوء والجدير بمنصبه بعيداً عن ميوله وإنتماءاته السياسية، والذي يملك المؤهلات والمواصفات المطلوبة". من جهة أخرى، اعتبر مدوّر أنّ الانتخابات قد لا تحصل برأيه بسبب الظروف الصحية والتطورات المتسارعة في البلاد الا انه يجب العمل والتحضير لها وكأنها ستُجرى في وقتها".

وحول تسمية مرشّحي "الكتائب" للإنتخابات، رأى المدوّر ان الحديث في هذا الموضوع سابقٌ لأوانه، وفي الوقت المناسب ستجتمعُ مصلحة الرياضة وتعلن أسماء مرشّحيها والجهات التي ستتحالف معها. أضاف: "في العموم، نحن نأمل بالتأكيد في أن نجنّب الاتحادات الجديدة أية خضّات أو إنقسامات ربما تؤثر على عملها وإنتاجيتها طيلة السنوات الأربع المقبلة، وإننا في هذا السياق نمدّ أيدينا للجميع من دون استثناء للتفاهم الايجابي والبنّاء، مع التشديد على وصول اشخاص يتمتعون بالصفات المطلوبة كما حصل في الماضي في أكثر من اتحاد". وتابع: "لذا من الأفضل أن يكون هناك انسجامٌ وتجانسٌ بين أعضاء لجان الاتحادات، لأنه إذا حصلت الانتخابات وأسفرت عن تقاسم اللائحتين المنافستَين الفوز، فقد يخلق ذلك تداعيات وتشنجات بين الأعضاء، لذلك علينا تجنّب هذا الأمر عبر تفاهمات بين الجميع لإيصال الشخص المناسب والأفضل لمصلحة الرياضة، أما إذا حصل العكس فلنحتكم الى الديمقراطية، وهي الطريقة الفضلى لتحديد خيارات الاكثرية".

إنتخابات اللجنة الأولمبية

وبالنسبة الى انتخابات اللجنة الأولمبية اللبنانية، أشار المدوّر الى ان مصلحة الرياضة في "الكتائب" لم تتخذ موقفاً بعد، لا من إنتخابات الاتحادات ولا من اللجنة الأولمبية، لافتاً الى انه لا يوجد لديه مرشحٌ معيّن لرئاسة الأولمبية، وهو ليس ضدّ أيّ شخص بالمطلق. وواصل: "كلّ الأسماء التي يتمّ طرحها الآن نحن على استعداد للتفاهم معها ودعمها انطلاقاً من التفاهمات التي قد تحصل في كلّ الاتحادات وصولاً الى اللجنة الأولمبية، فهدفنا مصلحة الرياضة وما يهمّنا هو البرنامج لا الأشخاص، ونحن منفتحون على الجميع، وسنكون في صلب الانتخابات".

رؤية الحزب للرياضة

وحول رؤية الحزب وتصوّره لنهضة الرياضة في لبنان، أوضح المدوّر أن مصلحة الرياضة في حزب "الكتائب" كانت باشرت ورشة عمل وبرامج من قبل إختصاصيين وأساتذة جامعيين في التربية الرياضية، "وكنا نسعى مع نواب الحزب لنقدّم هذه البرامج الى لجنة الشباب والرياضة النيابية لتحسين وتحديث العديد من القوانين والأنظمة الرياضية في لبنان، وكنّا على وشك الدعوة إلى مؤتمر موسّع تشارك فيه كافة الجهات والمراجع الرياضية من رسمية وأولمبية واتحادية وأهلية، للبحث في سبل تطوير الرياضة اللبنانية، لكن الوضع الاقتصاديّ الذي إستجدّ ثمّ أزمة "كورونا" جمّدا هذا المشروع حالياً، إذ إنّ الرياضة اليوم أصبحت تُعتبر من الكماليات".
 

الرياضة والإنحباس الاقتصادي

12-10-2019  نداء الوطن

الجميع يعلم ويتغنّى بفائدة الرياضة إن على المستوى الفردي والشخصي أو على المستوى العام، ولا يختلف اثنان على انّ الرياضة في البلدان المتقدّمة أصبحت صناعة إحترافية تنفق عليها المليارات وتُحطم فيها الأرقام.

أما أن نتكلم اليوم عن الرياضة وشجونها في زمن الانكماش الاقتصادي المقلق في لبنان، وفي ظلّ التوتر السياسي والعسكري الخطير المسيطر على المنطقة، فالأمر يبدو ضربًا من الخيال واللاواقعية.

فمطالبة الدولة اليوم بإعطاء الأولوية للرياضة على حساب الأمور المعيشية والصحية والبيئية الداهمة، أمر فيه من المبالغة ما يدعو الى التعقل والتبصّر.

وفي المقابل أن تُترك الرياضة تتخبط وتنهار باتحاداتها وأنديتها ولاعبيها فهو أيضًا أمرٌ غير مقبول ولا معقول، لماذا؟

لأنّ الرياضة هي المتنفس الصحّي والنفسي الوحيد القادر على شحن المجتمع معنويًّا وابقائه في دائرة الأمل والرجاء.

وفي التاريخ الحديث امثله كثيرة تؤكد ما نقول، ولعل أبرزها الانتفاضة الشعبية التي عمّت الشارع اللبناني يوم فاز نادي الحكمة ببطولة الأندية العربية، وكيف استطاع بإنجازاته التي توالت شحن معنويات الشعب المحبط، فنزلَ إلى الشوارع والساحات متحدّيًا سلطة الوصاية، رافضًا اليأس والإحباط، محتفلًا بالفوز والانتصار، حتى ان حجم الحشود التي نزلت يومها كما يُقال فاقت اعداد الناس الذين استقبلوا في الفترة نفسها قداسة البابا القديس يوحنا بولس الثاني على الطرقات.

هذا إن دلّ على شيء، فعلى دور الرياضة في استنهاض الجماهير وتجديد الأمل والثقة بالمستقبل، لأنّ التأثير المعنوي عليها في الأيام العصيبة له من الأهمية ما يدعونا لعدم خنق الرياضة او تهميشها.

ما من شكّ انّ المرحلة الدقيقة التي يمرّ بها لبنان تتطلب تنازلات من الجميع، وعصراً للنفقات بدءاً من الأندية واللاعبين وانتقالًا للاتحادات والدولة. فنحن لا نطالب اليوم ببناء منشآت رياضية جديدة، بل بصيانة الموجود منها، أو أن ننفق ميزانيات في غير محلها، لكن الأكيد أيضًا أن نحافظ بالحدّ الأدنى على الدعم المطلوب لاستمرارية النشاط الرياضي، وإلا فإننا نضرب العمود الفقري للوطن ومستقبل شبابه ونحبط المعنويات التي يجب أن تبقى نارها مشتعلة تتحدّى كل الضغوطات منعًا لليأس وأملًا بازدهار قريب للوطن.بالأمس شاهدنا لوحات جماهيرية في ملاعب كرة السلة تضجّ بالعنفوان والفرح، وشاهدنا جمهور كرة القدم في مدينة كميل شمعون الرياضية يؤازر منتخب الأرز في مباراته التي فاز بها على تركمانستان، ومن خلف الشاشات الألوف تهتف وتتفاعل، هذا النبض المعنوي لا يجب أن يُكتم رغم كلّ الصعوبات لأنه الأمل بإعادة الازدهار الى الوطن، وما الصرخة التي سمعناها من اتحاد كرة السلة مؤخرًا مطالبًا بعدم خنق الأندية والاتحادات إلا مثال على مدى خطورة القضاء على الأمل والمستقبل، وهذه حال بقية الاتحادات أيضًا.

دعوتي اليوم إلى تضافر الجهود وتقديم التضحيات وترشيد الإنفاق الرياضي، لتأمين الحد الأدنى من "الاوكسيجين" للرياضة وهي كفيلة بإعطاء جرعة للوطن.

حمى الله لبنان.

فارس المدوّر

تكريم رزق في الحفل السنوي للنادي الرياضي فيطرون 2018

23-09-2018
أقام النادي الرياضي – فيطرون حفل عشائه السنوي في مطعم النسمات – القليعات بحضور شخصيات وفاعليات أبرزها الخوري عبدو أبو خليل ممثلاً النائب البطريركي العام على أبرشية صربا المارونية المطران بولس روحانا وأمين عام حزب الكتائب نزار نجاريان ممثلاً رئيس الحزب النائب الشيخ سامي الجميّل والنائب الياس حنكش وناجي يحشوشي ممثلاً النائب شوقي الدكاش والوزير السابق سليم الصايغ ونقيب المحامين الأسبق جورج جريج ورئيس بلدية فيطرون الدكتور انطوان القسيس ومختار فيطرون شربل أبي راشد، وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير ورؤساء واعضاء الإتحادات والأندية الرياضية، وفعاليات حزبية وأمنية وديبلوماسية ورياضية وقضائية واقتصادية وحضور كبير من فيطرون والمناطق اللبنانية.
وكان لرئيس النادي فارس المدوّر كلمة في البداية إستهلّها بشكر الحضور وكافة المؤسسات والشركات الداعمة لمسيرة النادي، وتطرّق بعدها الى ثلاث نقاط هي:

- فيطرون أرض الميعاد التي جمعتنا وستجمعنا في تربتها، فيطرون الّتي أحبّها وعشقها ليس فقط من وُلد فيها بل كلّ مَن تنشّق هواءها وترعرع في أحيائها وتمتع بصيفها وبرودة صخورها. يوم أسّسنا النّادي وأكملنا ملاعبه منذ 41 عاماً، لم نكن نعلم أنّ هذه المؤسسة الرّياضيّة ستحضن هذا العدد من أبناء فيطرون وسكانها وجيرانها، لاعبين وإداريين ومشجّعين. إنّ النّادي الرياضي – فيطرون الذي حمل إسم فيطرون بكلّ فخر طيلة هذه السّنوات، سيبقى بإذن الله ساحة محبّة لكلّ من يطأ أرضه وملاعبه، هكذا بدأنا وهكذا سيكمل من سيأتي من بعدنا.
- في هذا الزّمن الصّعب الّذي يسيطر على لبنان ويرتدّ سلباً على الرّياضة أيضاً، لا بدّ من تحيّة معبّرة لكلّ من يضيء شمعة أمل في هذه العتمة. فتحيّة أولى إلى بعثة لبنان إلى دورة الألعاب الآسيوية، وإلى الإنجازات الّتي تحققت فيها رغم الإمكانات المحدودة، تحية إلى الرّامية راي باسيل والرّامي ألان موسى الّلذين حملا معهما الذهب من هناك وإلى الإتحاد الّذي رعاهما، إتحاد الرماية الممثل برئيسه بيار جلخ. وتحيّة إلى المصارع دومينيك أبي نادر الذي أحرز الميداليّة الفضيّة في المصارعة الحرّة وإلى لاعبة التايكواندو ليتيسيا عون الّتي أحرزت الميداليّة البرونزيّة في وزنها وإلى إتحاديهما، وتحية إلى إدارة البعثة الممثلة برئيسها الصديق سليم الحاج نقولا لحسن إدارته وتدبيره. وتحيّة إلى منتخب لبنان في كرة السلة الّذي واجه المنتخب الصّيني على ملعب "مجمع نهاد نوفل" ونقول لهم قلوبنا وقلوب اللّبنانيين جميعاً معكم.

كما أوجّه التحيّة إلى نادي بيروت وإدارته الفذة، الذي يستضيف في تشرين الأول المقبل بطولة الأندية العربيّة على ملاعبه في الشّياح، وكلّ التمنّي بنجاح البطولة وبفوز نادي بيروت باللّقب. وتحيّة أخرى إلى النّادي الرياضي – بيروت الّذي يشارك في بطولة الأندية الآسيوية أواخر هذا الشهر مع التمني بفوزه باللّقب. وتحيّة أخرى إلى نادي الحكمة – بيروت الّذي يعني لنا جميعاً ما يعني من أحلام وإنتصارات وإنجازات، آملين له الخروج من الأزمات التي تعصف به، ورجاؤنا له العودة إلى مكانه الطّبيعي بأقرب وقت. وتحيّة إلى نادي بيبلوس الصّديق ولرئيسه الجديد ضومط كلاب ولزملائه والقيّمين عليه متمنين له دوام الإزدهار والعودة إلى الطّليعة. كما نهنىء نادي ساتيلليتي – فيطرون بفوزه بالأمس ببطولة لبنان في كرة الماء للمرة الـ15 على التّوالي في عهد رئيسه الصّديق ميشال حبشي.

وأخيراً التّحيّة والشّكر إلى بلدية ذوق مكايل وإلى رئيسها ايلي بعينو على إكمال التحسينات المطابقة للمواصفات الدولية المطلوبة والتي لولاها لما كانت بطولة آسيا الأخيرة ولا كانت التّصفيات اليوم.
- كرة السّلة: إنّ النّادي الرياضي – فيطرون إذ يهنىء الإتحاد اللّبناني لكرة السّلّة برئيسه الجديد الصّديق أكرم الحلبي وأعضاء الإتحاد، على تجنيب الإتحاد أيّة هزّات كانت ستؤدي حتماً إلى الإنهيار، خصوصاً أنّنا على أبواب موسم جديد من البطولات والتّحديات الدّوليّة. إنّ الإبقاء على هذه المجموعة المتجانسة من أعضاء الإتحاد هو إنجاز شارك في تحقيقه عدد من المخلصين مشكورين، وهذا الإنجاز لم يكن ليحصل لولا تضحيات البعض خصوصاً التضحية الّتي قدّمها الأمين العام السّابق للإتحاد المحامي شربل ميشال رزق. طبعاً هذا الإتحاد مُطالَب بعدد من الإصلاحات بدءاً من سدّ العجز المالي الذّي سبّبته سابقاً قرارات مرتجلة، ومُطالَب أيضاً بوضع تصوّر مستقبلي واضح لهذه الرياضة الشعبيّة الأولى في لبنان، ونحن سنكون طبعاً إلى جانبه في كلّ الظروف.
بعد كلمة رئيس النادي، وجرياً على عادتها كلّ سنة، تمنح الهيئة الإدارية للنادي "الميدالية المذهّبة" لشخص أو مؤسسة دعمت النادي أو رفعت إسم النادي في المحافل الرياضية وغيرها، وقد منحتها هذا العام 2018 للأمين العام السابق لإتحاد كرة السلّة المحامي شربل ميشال رزق، كونه لاعباً سابقاً في صفوف نادي فيطرون، ومرشحه في الإنتخابات الأخيرة لإتحاد كرة السلة، وذلك على عطاءاته اللافتة في كرة السلة، في النادي وفي الإتحاد أثناء تولّيه مهام رئاسة الطعون والإستئناف ثم في الأمانة العامة للإتحاد، ولتضحيته أخيراً وتخلّيه عن منصب الأمانة العامة وتغليبه المصلحة العامة على المصلحة الخاصة حفاظاً على وحدة الهيئة الإدارية الحالية للإتحاد واستمراريته.
وسلّم رئيس النادي فارس المدور "الميدالية المذهّبة" للعام 2018 للمحامي رزق، الّذي ردّ بكلمة من القلب عبّرت عن مشاعره وقناعاته شاكراً للنادي هذه الخطوة ومتمنياً له دوام النجاح.

اتحاد السلة يشكّل لجانه العاملة

15-01-2016

شكّلت اللجنة الإدارية للاتحاد اللبناني في كرة السلة كافة اللجان العاملة في الاتحاد على الشكل التالي:
*لجنة الاعتراض والاستئناف: الدكتورة تيريز ابي ناهض، المحامي نهلا حايك، المحامي شربل رزق، المحامي كريم قبيسي، المحامي فريد الخوري، المحامي راني صادر والمحامي احمد شهاب.
*لجنة المنتخبات: رامي فواز، هادي غمراوي، ألان صايغ، وليد دمياطي، فادي محفوظ وادي ابي زخم.
*اللجنة الفنية: المحامي غسان فارس، رامي فواز، مارون جبرايل، فوزي عشقوتي، سامر نعوم وسهيل كساب.
*لجنة المسابقات: فيكين جرجيان، فارس مدور، روجيه عشقوتي، جورج صابونجيان ورامي فواز.
*لجنة التسويق والمال: فيكين جرجيان، ايلي فرحات، جورج صابونجيان، رامي فواز وفؤاد صليبا.
*اللجنة الطبية: فؤاد صليبا، الدكتور الفرد خوري، جهاد حداد، الدكتور وسام بويري.
*لجنة الملاعب: اندريه شيحا
*لجنة البطاقات: طوني سلامة
*لجنة تنظيم الدورات: نزار الرواس.

انتخابات اتحاد السلة: 2008 كيخيا لولاية رئاسية ثانية 2008

21 / 11 / 2008

حصدت لائحة "الوفاء" 12 مقعداً من أصل 13 في انتخابات اللجنة الادارية الجديدة للاتحاد اللبناني لكرة السلة التي اجريت مساء أمس في قاعة المحاضرات التابعة لنادي الانترانيك في النقاش.
وحضر الانتخابات 151 نادياً من أصل 167 يحق لهم التصويت، كما حضر رئيس دائرة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات والمستشار الفني ايلي شاهين.
وبعد التصديق على البيانين المالي والاداري، اجريت العملية الانتخابية وحصدت لائحة كيخيا 12 صوتاً في مقابل فوز الدكتور روبير أبو عبدالله من اللائحة الثانية.

 هنا نتائج الفائزين الـ13: فادي ثابت (225 صوتاً)، سابا مخلوف (174)، غسان فارس (170)، بيار كيخيا (162)، جورج بركات (159)، هاغوب ترزيان ومحمد أبو بكر (149)، طوني ديب (145)، فؤاد نعمة وجودت شاكر وفيكين جيرجيان (144)، علي فواز (141)، روبير ابو عبد الله (135). وبالنسبة للخاسرين، جاءت النتائج كالتالي: نزار الرواس (127)، فارس المدور (123)، ايلي مشنتف (116)، ربيع أبو جودة وتوفيق شيباني (105)، روجيه عشقوتي (97)، ميشال عزيز وكمال ابي بدرا (94)، عدنان بلولي (89)، جان حامو (21).

 وفور اعلان النتائج، أطلقت الأسهم النارية احتفالاً بفوز اللائحة كاخيا وتلقى الفائزون التهنئة.
 

عودة الى كرة السلة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003 - 2020   الدكوانة