DOUMIT KALLAB

كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
 
ضوميط كلاب
 
 
ضوميط بشارة الخوري كلاب، لاعب سابق في نادي بيبلوس

اداري شؤون كرة السلة منذ العام 1985

رئيس نادي بيبلوس 2006-2010

عضو اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة بصفة محاسب  2012

نائب اول لرئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة 15-12-      2016-2020 

امين عام نادي بيبلوس

ضومط كلاب لـ" نداء الوطن": الثقة مطلوبة ودوري كرة السلة مؤجّل حتى إشعار آخر

11-01-2020  فادي سمعان

بدا نائب رئيس الإتحاد اللبناني لكرة السلة ضومط كلاب صريحاً وواقعياً الى أقصى حدّ في حديثه الى صحيفة "نداء الوطن"، خصوصاً لدى تطرّقه الى واقع كرة السلة اللبنانية وظروف الأندية الصعبة في ظلّ الأزمة المستفحلة في لبنان. فماذا قال كلاب عن وضع اللعبة ومستقبلها، وهل هو مع استكمال الدوري المحلّي، ووفق أيّ معطيات وشروط؟

بداية تحدث كلاب عن الإجتماع الذي عُقدَ الخميس في ساحة النجمة بين لجنة الشباب والرياضة البرلمانية برئاسة النائب سيمون أبي رميا ورؤساء الإتحادات الرياضية، فقال إنّ المجتمعين أكدوا اهتمامهم الجدّي باستكمال البطولات المحلية وتعزيز دور الرياضة وتفعيلها، لكنّ المشكلة هي في تأمين المساعدات المالية المجمّدة حالياً بشكل كلّي.

وحول المستحقّات المالية التي ستدفعها شركة "ألفا سبورتس"، الراعية الرسمية لبطولة لبنان لكرة السلة، أشار كلاب الى أنّ هذا الموضوع خارج التداول اليوم بانتظار تعيين مجلس إدارة جديد للشركة، لذا فالشقّ المالي محصورٌ بالدولة ومجلس النواب وبانتظار الحكومة الجديدة. أما بالنسبة لتلفزيون "ال بي سي" الناقل الرسميّ للدوريّ، فلفت كلاب الى انّ الملفّ هو بين اتحاد كرة السلة وشركة "نيو لوك برودكشن" بشخص صاحبها بودي معلولي وليس مع الـ "ال بي سي"، والمسألة أيضاً مجمّدة بسبب الأزمة الإقتصادية والمالية التي تعصف بلبنان.

وعن الموعد المقرّر لاستئناف الدوري المحلّي، أوضح كلاب أنه لم يُعلن بعد الموعد الثابت بهذا الشأن، معرباً عن اعتقاده بأنه سيتمّ تأجيل الدوري مجدداً حتى إشعار آخر لانّ المشكلة الأساسية تكمن في أنّ عدداً من الأندية يريد المشاركة، فيما يتريّث عددٌ آخر في إعطاء الجواب الحاسم والنهائي، إذاً هذا الأمر تلزمه اجتماعاتٌ عدة للتشاور والتباحث وإبداء الآراء ودراسة أوضاع الأندية بشكل دقيق وعلميّ ومتأنّ، علماً أنّ مصاريف الأندية لا تتوقف فقط على أجور اللاعبين والمدرّبين، بل هناك أيضاً مصاريف تنقلات وملاعب وحكّام وأجور طبابة وغيرها، وحتى هذه المتطلّبات لا تستطيع الأندية حالياً توفيرها بسبب عدم توفّر العملة وعدم قبول الشيك المصرفيّ من قبل البعض، مضيفاً أنّ الثقة هي العنصر الأهمّ لاستعادة العافية والنشاط في الملاعب.

وعن أوضاع نادي بيبلوس وفريق كرة السلة تحديداً في ظلّ الظروف التي تعيشها البلد، أجاب كلاب: "بصفتي رئيساً لنادي بيبلوس أؤكّد أنّ لاعبينا جاهزون لخوض البطولة لدى استئنافها من دون مقابل وهم مصرّون على ذلك بفضل تعاون وتضامن الجميع في النادي، كما انهم يتدرّبون بشكل منتظم الى حين صدور القرار باستكمال الموسم".

الأسعار الخيالية ولّت

وحول الوضع المأسوي الذي وصلت اليه الأندية من جرّاء عدم وجود احتراف يحمي اللعبة والأندية على السواء، ردّ كلاب: "يجب تقبّل الواقع الراهن في لبنان، حيث لا احتراف حقيقياً، فاللاعبون يتقاضون أجوراً عالية بل خيالية، وبعض الأندية للأسف أعطت اللعبة حجماً كبيراً جداً ورفعت السقف عالياً، لذلك عندما واجهنا أوّل مطبّ حقيقيّ وقعنا في الأزمة، ونحن حالياً بحاجة الى انطلاقة جديدة ودراسة واقعيّة لأسعار اللاعبين، وهناك أناسٌ سينزعجون من هذا الكلام، لكنّ هذا هو الواقع المُرّ، فلعبة كرة السلة مبنيّة على الرمل من دون أسس صلبة ومتينة، والسبب الحقيقي يعود الى غياب الرؤية الصائبة والموضوعية، فكلّ متموّل يترك اللعبة تتوقّف معه الأموال فوراً، فتحدث الكارثة، لذا يجب ان نبني فرقاً بأقلّ كلفة، فالمزايدات والمبالغات في أسعار اللاعبين أدّت الى تراكم الديون على الاندية، وبالتالي شهدنا شكاوى اللاعبين التي قدّمت الى "الفيبا"، والتي تخطّت العشرات لغاية الآن".

وختم كلاب: "نحن كنادي بيبلوس عانينا من هذا الأمر سابقاً، لكننا استطعنا ان نتوصّل الى حلّ منطقيّ، فلم تتعدّ موازنتنا في الموسم الماضي الـ 250 ألف دولار أميركي، ونجحنا في إنهاء الموسم السلّوي في المركز الخامس، بينما غيرنا دفعَ أكثر بكثير من هذا الرقم ولم يحقّق ما حققناه، وهذا يعني أنه يجب على الأندية ان تقوم بالاستثمار الصحيح وفي المكان المناسب، شرط ألا تتجاوز موازنة النادي 200 الف دولار في المستقبل.

عودة الى كرة السلة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده يوسف جدعون  الدكوانة  2003-2020