WILIAM AL ASMAR

الكرة الطائرة في لبنان

VOLLEYBALL  AU  LIBAN

وليم الاسمر

عضو في تجمع  قدامى الكرة الطائرة في لبنان

 مدرب نادي الانطلاق - انفه 2004 - 2005

عشاء شكر للاعبي نادي لحفد وتكريم المدرّب وليم الاسمر واللاعبة آيا-ماريا مطر

26-09-2019  [جبيل

أقام نادي لحفد الثقافي الرياضي عشاء شكر للاعبيه بحضور رئيس النادي روني خالد واللجنة الإدارية. كما كرَّم النادي المدرّب وليم الأسمر واللاعبة المتميّزة والرياضية آيا-ماريا مطر، بطلة لبنان في الكرة الطائرة الشاطئية. وألقى خالد كلمة شكر فيها اللجنة الإدارية واللاعبين على ما قدّموه خلال هذا الموسم، على أمل تحقيق المزيد من النجاحات في مواسم المقبلة.
 

مدرب الانطلاق – انفه وليم الاسمر اشاد بثقافة لاعبيه الرياضية:

المربع الذهبي هدف أولي فاللقب وانشاء مدرسة للموزعين

"النهار"

الاحد 16 كانون الثاني 2005

اكد مدرب نادي الانطلاق انفه واللاعب السابق فيه وليم الاسمر جهوزية الفريق على المستويين الجسدي والنفسي لخوض بطولة الدرجة الممتازة في الكرة الطائرة، مدعماً باللاعب الصربي فلاديمير غروجسكو صاحب المستوى المميز، والذي تأقلم مع الفريق في شكل سريع. وحدد المربع الذهبي هدفا اولياً، معتبرا المنافسة على اللقب امرا بديهياً، “ويصير احرازه بمثابة طموح شخصي”، قد يساهم في تحقيق رغبته القديمة في انشاء مدرسة للموزّعين. واشاد الموزع السابق بلاعبي الفريق، اصحاب الخبرة والشباب، وخص بالشكر الرئيس الفخري غبريال دريق “ابو عادل” طالبا اهتماما اكبر باللعبة من قبل الاتحاد ووسائل الاعلام.

ںكيف ترى الى الفريق مع انطلاق البطولة؟

- كما تعلم، المباراة الاولى في البطولة تسبب ضغطا نفسيا للفريق، الا اننا والحمد لله فزنا على الانعاش قنات 3 – 0 ولم يكن هناك منافسة سوى في شوط واحد. وكررنا النتيجة عينها امام الانطوني بعبدا.

ں كيف كانت تحضيرات الفريق لخوض البطولة؟

- لم نخض مباريات اثناء فصل الصيف، وقمنا بتحضير الفريق بدنياً لثلاثة اشهر الى تمارين خاصة. واستقدمنا اللاعب فلاديمير غروجسكو من صربيا مونتينيغرو منذ شهرين. هناك تجاوب بين اعضاء الفريق، واذا وفقنا الله، اعتقد اننا سنحقق نتيجة جيدة على المستوى اللبناني هذه السنة.

ں لمَ استعان النادي الشمالي بك؟

- لأني ابن الشمال قبل كل شيء وابن البترون تحديدا، وكنت لاعبا في الانطلاق انفه العام الماضي وألعب دور مساعد المدرب ايضا. كما انني خضت مختلف الدورات التدريبية. رأى القيّمون على النادي ان لدي الكفاية اللازمة لتدريب الفريق وتحقيق نتائج جيدة معه، فكان ان توليت هذه المهمة.

ں ما الذي تنوي تحقيقه مع الفريق في الموسم الحالي؟

- في البداية نتطلع الى دخول المربع الذهبي، ومن يصبو الى هذا الموقع يطمح الى اكثر من ذلك. وعندما ننجح في دخول المربع الذهبي سنحدد هدفا اكبر خصوصا ان لدي ثقة كاملة بلاعبي الفريق وقدرتهم على تحقيق النتائج الجيدة. المدرب يرسم الخطوة تلو الاخرى، ومن ثم يصل تدريجا الى مبتغاه.

ں ماذا بعد المربع الذهبي؟

- بعد المربع الذهبي سنرى ماذا بامكان الفريق ان يحقق وفريقنا لديه القدرة لتحقيق اكبر من مربع ذهبي والدور نصف النهائي.

ں واحراز البطولة؟

- اذا وفقنا الله.

ں كيف تقوّم المستوى الفني للفريق؟

- اعتقد ان هذه السنة، كما في العام الماضي، هناك ثقافةرياضية لدى لاعبينا. اللاعبون متجاوبون الى اقصى حد في التمارين، ولا اقصد العادية منها فقط، بل يتفاعلون في شكل جيد ايضا في التمارين المتقدمة والمعقدة. الفريق جاهز على المستويين الجسدي والنفسي، ومدعم بثقافة عناصره الرياضية.

ں كيف تم استقدام اللاعب الاجنبي؟

- كان يلعب العام الماضي في ايران. وكنت قد طلبت من الرئيس الفخري للنادي “ابو عادل” (غابي دريق) بعد ان طلب مني الاهتمام بالفريق ان اختار اللاعب الاجنبي، وقال انه سيحضر اشرطة الفيديو ويعرضها عليّّ. شاهدت “الكاسيت” الاول فلم يعجبني الخيار الاول، وحين شاهدت فلاديمير في الشريط المصور يلعب في ايران وفي تونس، اعجبني مستواه، علما ان هاتين الدولتين لا تستقدمان لاعبين اجانب من المستوى الممتاز، والمستوى التونسي قريب من الاوروبي. الى ذلك، هو صغير السن نسبيا، عمره 26 سنة، وهو شاب نشيط يحب العمل ويتمتع بثقافة عالية في الكرة الطائرة. وحين شاهدته في شريط الفيديو كان يلعب في نصف نهائي اوروبي مقابل ابرز اللاعبين الاوروبيين، وكان اداؤه مميزا. طلبت من “ابو عادل” استقدامه فاقترح ان نأتي به الى لبنان ليقوم بتمرين هنا وبالتالي نقرر. احضرناه لعشرة ايام في مرحلة اولى وكانت كافية ليرسو خياري عليه، وطلبت من الرئيس الفخري للنادي الاستعانة به، وهكذا كان، ارسلنا بطلبه فأتى وانضم الى الفريق.

ں ما درجة الانسجام بينه وبين اللاعبين اللبنانيين؟

- هو انسجام فوق الطبيعة كما لو ان اللاعبين يعرفونه منذ عشرة اعوام. فلاديمير يكنّ الاحترام للاعبي الفريق جميعهم ولديه اندفاع وحماسة كبيران، وهو آتٍ ليبقى مع الفريق. يلعب في مركز “كروس باسّور” (ضارب رقم 1) ويؤدي دوره على اكمل وجه.

ں اي من الفرق الاخرى ترشح للمنافسة على اللقب؟

- لعبنا مباريات تحضيرية مع فرق عدة. واعتقد ان المنافس الاول على اللقب هو فريق الشبيبة البوشرية، وهو فريق جيد جدا، يليه الصداقة والانوار والقلمون. وعندما يصل فريق الى الدرجة الممتازة، سيكون فريقا جيدا دون شك. الا انه تبقى هناك فرق تتمتع بخبرة اكبر واحتكاك اوسع، وارى ان “البوشرية” والصداقة والانوار لديها المؤهلات لتكون في الادوار النهائية للبطولة.

ں هل تهاب المنافسة على اللقب؟

- عندما تكون  الاضواء كلها مسلطة على الفريق، ليس هناك خوف، انما يجب القيام بالكثير من الحسابات. الادارة، في كل الفرق، تنتظر نتائج جيدة واللاعب يأتي ليخوض المباراة ثم يرحل، وتقع عليه جزء من المسؤولية، انما ليس كما المدرب الذي يتحمل الجزء الاكبر. عندما يتحضر الفريق في شكل جيد يكون محط الانظار. فيجد ان اي فريق في الدرجة الممتازة يقوم بحسابات خاصة قبل مواجهة الانطلاق انفه.

ں اخبرنا عن خلفيتك في الكرة الطائرة.

- بدأت الكرة الطائرة في فريق ابولو البترون مع الاستاذ موسى شلالا، ولعبت زهاء 15 عاما، ومع لاعبين بارزين حاليا على الساحة مثل الشقيقين بيار وماريو فارس اللذين نشأا معي في نادي ابولو. انتقلت الى فريق الشبيبة البوشرية ولعبت معه سنتين وصل فيهما الى النهائي واحرز البطولة امام الرياضي غزير. بعد ذلك ذهبت الى الانطونية بعبدا، وكانت بدايات ألان سعادة لاعب البوشرية حاليا والذي يعتبر افضل ضارب في لبنان، معي، وكنت له الموزع والمدرب في الوقت عينه في موسمه الاول في دوري الدرجة الممتازة. العام الماضي لعبت مع الانطلاق انفه، وحاليا انا مدرب الفريق.

ں ماذا عن خبرتك التدريبية؟

- دربت فريق ابولو فترة طويلة صعد خلالها الى الدرجة الممتازة، كما دربت شباب البترون والنادي الانطوني بعبدا، واليوم فريق انفه. وعندما يكون اللاعب على ارض الملعب وفي اجواء المباريات فمن الصعب جدا ان يكون مدربا ولاعبا في الوقت عينه. وعندما ابتعدت عن اللعب اتجهت الى التدريب، نظرا الى اني متخصص في هذا المجال.

ں كيف ترى شخصيا الفارق بين التدريب واللعب؟

- اللاعب يتحمل جزءا من مسؤولية المباراة، انما تقع على المدرب المسؤولية الاكبر. فهو يوجه اللاعبين وان لم تطبق تعليماته على ارض الملعب فهو الملام. اللاعب يقول في نفسه: اذا لم اكن جيدا فأسوأ ما في الامر ان المدرب سيدخل البديل. بالنسبة الى المدرب، اذا فاز الفريق يقال ان هذا امر طبيعي، اما ان اخسر فيقع الحق على المدرب، ويتحمل المسؤولية. باختصار هو كل شيء والقرارات الفنية تعود اليه، من تحضير قبل المباراة والتكتيكات والتبديلات خلالها. بالنسبة الي، ارى انه بقدر ما يتحضر الفريق جيداً، بقدر ما تكون مباراته جيدة، ولا تستطيع ان تطلب من لاعبيك امرا ليسوا جاهزين له او خطة لم تدربهم على اتباعها.

ں ما طموحاتك على الصعيد الشخصي؟

- ان يتفاءل المرء بالفوز والانتصارات امر جيد، انما عليه ان يشعر بواجب المثابرة والعمل. ان توكلني ادارة نادي انفه بتدريب الفريق، امر في غاية الأهمية بالنسبة الي، ويتطلب ان اكون على قدر الطموحات. واذا استطعت ان احرز مع الفريق لقب البطولة، فسيكون ذلك من اهم المنجزات التي حققتها في حياتي.

ں إلامَ تتطلع على المدى البعيد؟

- كنت في الماضي افكر في إنشاء مدرسة صغيرة للموزعين، انما لم ذلك يحصل نظرا الى ان المسألة تحتاج الى الكثير من الوقت. ربما اذا حققت شيئاً مع الانطلاق – انفه في الموسم الحالي، فذلك سيسهل تنفيذ المشروع، خصوصا اذا قمت بدراسات وعروض معينة لشرح فكرتي، ما قد يعكس اصداء ايجابية وفهماً اوسع للموضوع.

ں اي موقع احببت اكثر، اللاعب ام المدرب؟

- قبل ا ن اتولى تدريب فريق انفه كنت اجد اللعب اكثر متعة. انما حين تتفرغ للتدريب وتلقى تجاوبا من اللاعبين وتلحظ الانسجام في ما بينهم وتعطى الفرصة لتحقيق هدف ما، ترى مسألة التدريب في غاية الاهمية. لا شك في انها، كما ذكرنا، تتطلب مسؤولية كبرى، انما تنطوي على متعة اكبر من اللعب.

حاوره شربل باخوس

 

 

وليم الأسمر يسعى مع الانطلاق أنفة إلى اعتلاء منصة العرب:

سنحتفظ ببطولة لبنان وفرصنا متساوية مع البوشرية والأنوار

"النهار"

الاحد 8 كانون الثاني 2006

بعدما حقق هدفه الذي اعلنه في حديثه الى "النهار" العام الماضي، واحرز مع فريقه الانطلاق انفة بطولة لبنان للكرة الطائرة، عاد مدرب النادي الشمالي وليم الاسمر بعد سنة ليعلن من المنبر نفسه (الذي اعتبره فأل خير عليه وعلى فريقه) هدفه المتمثل بالسعي الى الحفاظ على لقب البطولة، والتركيز الشديد مع لاعبيه لمحاولة اعتلاء منصة العرب في البطولة العربية التي ستقام في سوريا في 20 كانون الثاني الجاري.

 

الاسمر بدا متفائلا بتحسن اوضاع اللعبة، واكد ان مهمة الحفاظ على اللقب ستكون في غاية الصعوبة هذه السنة، في وجود فريقي الشبيبة البوشرية والانوار الجديدة في جهوزيتهما الكاملة قبل انطلاق الموسم الى جانب الانطلاق انفة، ولفت الى ان اللقب سيعود الى احد الفرق الثلاثة.

قلت في حديث الى "النهار" في بداية العام الماضي ان المربع الذهبي هدف أولي لك، ثم اللقب وانشاء مدرسة للموزعين. كيف كان تحقيقك الانجاز الاول؟

- بعدما وصلنا الى الدور النهائي العام الماضين وضعنا البطولة نصب اعيننا، علماً ان المباراة الثالثة من الدور نصف النهائي امام الانوار كانت الاصعب والاجمل. التحضير البدني الكبير هو الذي رجح كفتنا امام الانوار. اما المباريات في الدور النهائي امام الشبيبة البوشرية فاختلف تحضيرها تكتيكياً، وكنا نعرف مفاتيحهم الصعبة في المباريات، مثل ألان سعادة الذي كنت العب معه وادربه في البوشرية سابقاً. كانت المباريات امام البوشرية اسهل مما كنا نتوقع، وفزنا 3 – 1، في حين كانوا يقولون انهم سيربحون 3 – 0، او 3 – 1 في أسوأ الاحوال. وقد ابدع وسيم وهبة في المباراة الاخيرة كما اسطفان عواد الذي تحدثتم عنه في "خانة النجوم" عقب احرازنا اللقب. "ستيف" وماريو فارس استطاعا صد كرات ألان سعادة، وكان وسيم موفقاً جداً في المباراة الحاسمة.

اشدت وقتذاك بثقافة لاعبيك الرياضية، ما كان عامل النجاح في الفريق؟

- تجاوب اللاعبون مع كل الخطط التي كنت اضعها في المباريات النهائية، وخصوصاً في المباراة الاخيرة، اذ تخطوا حال التوتر وتفوقوا تقنياً على الخصم. كما كان للتحضير البدني منذ بداية الموسم الدور الاساسي. لاعبو البوشرية جميعهم دوليون، وقد صرحوا بأنهم يشكلون فريقاً لا يقهر، لكننا برهنا ان الكرة الطائرة ليست لعبة افراد بل لعبة مجموعة، واللعب الجماعي كان من ابرز عناصر نجاحنا.

قلت سابقاً ان احرازك اللقب قد يساهم في تحقيق رغبتك القديمة في انشاء مدرسة للموزعين، أين اصبح هذا المشروع؟

- كثيرون يسألونني عن الامر، انما، كما تعرف، بعد احرازنا البطولة سلّطت الاضواء علينا، وباتت مسؤولياتنا اكبر، وكان علينا الاستعداد  للبطولة العربية التي سنخوضها ابتداء من 20 كانون الثاني الجاري. لم انزع فكرة انشاء مدرسة للموزعين من رأسي، لكن هذا المشروع يحتاج الى الكثير من الوقت والتفرغ. وآمل ان نحقق نتيجة جيدة في البطولة العربية ونرفع تالياً اسم لبنان، وربما نرتاح بعض الشيء للبدء بالعمل على مشروع مدرسة الموزعين.

ں ألم يتسن لك ان تفعل شيئا على هذا الصعيد في فصل الصيف؟

- بعد 11 شهرا من التحضير لبطولة لبنان، كان لا بد لي من الاستراحة، على الاقل مدة شهر الصيف الماضي. وقد مرنت وقتذاك نادي حبوب الذي يلعب في الدرجة الاولى "ب"، ويضم عناصر ممتازة يتجاوبون في شكل رائع مع التدريب، واتوقع ان يصعدوا هذا الموسم الى الدرجة الاولى "أ".

ں طالبت الموسم الماضي باهتمام اكبر باللعبة من جانب الاتحاد ووسائل الاعلام. هل سيتحقق ذلك مع الاتحاد الجديد، وخصوصا ان الرئيس الفخري للنادي غبريال دريق هو عضو فيه؟

- لم تشهد الكرة الطائرة اللبنانية هذا القدر من التنافس الانتخابي الذي شهدته الانتخابات الاخيرة. وارى ان رئيس الاتحاد المحامي وليد يونس ومن معه فيهم البركة، خصوصا ان "ابو عادل" موجود ضمن اللجنة الادارية وكان التشديد في الفترة الاخيرة على وجوب العمل اكثر للنهوض باللعبة. واعتقد انه سيكون للاتحاد وزن اكبر هذه السنة على الارض. اما بالنسبة الى النقل التلفزيوني، فهذا الامر يخص الاتحاد، واعتقد ان "المؤسسة اللبنانية للارسال" ستنقل على الاقل مباريات الدورين نصف النهائي والنهائي. كما لا نستطيع انكار فضل جريدة "النهار" التي لطالما واكبتنا على ارض الملاعب وفي الكواليس، ونقلت اخبار اللعبة الى الناس.

ں تستعدون حاليا للمشاركة في البطولة العربية في 20 كانون الثاني الجاري في دمشق. ما هي تحضيرات الفريق؟

- تحضيراتنا جيدة، انما اعتلاء منصة التتويج في البطولة العربية يتطلب الكثير من العناء والتركيز، اضافة الى التوفيق. المباريات لن تكون سهلة اطلاقا، خصوصا ان الفرق المشاركة تعتبر من العيار الثقيل مثل الاهلي والزمالك المصريين، والفرق السعودية والقطرية والبحرينية والجزائرية. وهذه البطولة هي الاوسع مشاركة في تاريخ البطولات العربية اذ يتوقع ان يصل عدد الفرق المشاركة الى 17.

ں بمَ يتميز اللاعب الاجنبي الجديد الذي حل مكان فلاديمير غروجيسكو من صربيا مونتينيغرو؟

- استقدمنا لاعبا من صربيا مونتينيغرو ايضا يدعى بويان كوستندينوفيتش ليحل مكان فلاديمير. هذا الاستبدال اتى ليلبي حاجة الفريق بعد استقدامنا مازن حكم وجان ابي شديد، وتعزيزنا بالتالي العنصر الهجومي، علما ان وسيم وهبة ترك الفريق بداعي السفر. فلاديمير كان لاعبا جيدا، الا ان الفريق بات يحتاج الى لاعب بارع في مركز الاستقبال. وبويان ضارب جيد، ولاعب شامل اجمالا، الا انه متميز في الناحية الدفاعية.

هدفك اعتلاء منصة التتويج في البطولة العربية في سوريا؟

- ان شاء الله. تحضيرنا يؤهلنا لذلك، وفريقنا ممتاز ولدي ثقة كاملة باللاعبين كافة، انما نحتاج الى كثير من التركيز والعطاء فوق طاقتنا، اذ لسنا في صدد خوض مباريات على الصعيد المحلي، بل على مستوى متقدم أكثر بكثير.

غالبية اللاعبين لا تمتلك خبرة دولية، كيف ستتخطى هذا العامل السلبي؟

- بعض لاعبينا لديهم خبرة في المواجهات العربية، والموزع مروان الحصري صاحب خبرة كبيرة. وكما تعلم الموزع هو همزة الوصل في الملعب. انما لا شك في ان لاعبينا اجمالا يفتقرون الى الخبرة الدولية، وهذا ما سنسعى الى تعويضه بوجود لاعبين أجنبيين صاحبي خبرة كبيرة وممتازة، هما بويان والتونسي مهدي غارا الذي استقدمناه أخيرا للبطولة العربية. غارا هو لاعب القليبي التونسي، وقد أحضرناه عن طريق الاعارة. عمره 24 سنة فقط ويمتلك خبرة هائلة على ارض الملعب. هو لاعب مميز من مستوى اوروبي، وقد أتحفنا بمهاراته الفنية في التمارين والتحضيرات.

ألن تشارك تونس في البطولة العربية؟

- كلا، اذ كانت تطالب باجراء البطولة من دون لاعبين أجانب.

هل تفكرون في استقدام اللاعب التونسي غارا الموسم المقبل؟

- أقمنا مباراتين تحضيريتين مع الانوار الجديدة، وكان هذا اللاعب علامة فارقة في الفريقين، وبدا ممتازا على كل الصعد. وقد لعب العام الماضي مع الهلال السعودي في البطولة العربية، ووصل الهلال الى المباراة النهائية وخسر امام الاهلي المصري. لم نبحث معه في موضوع استقدامه السنة المقبلة، لكن هذا الموضوع قابل للبحث مع "أبي عادل"، وقد نجري اتصالات مع فريقه التونسي لهذا الهدف السنة المقبلة.

من ترشح من الفرق العربية للمنافسة على اللقب؟

- أعتقد ان الاهلي المصري سيصل الى المباراة النهائية، ومن الفرق الممتازة الريان القطري والمحرق البحريني، اضافة الى الفرق السعودية والجزائرية. واذا وفقنا الله واعتلى الانطلاق انفة منصة التتويج، فستكون تلك خطوة كبيرة جدا للكرة الطائرة اللبنانية، اذ لم نحقق اية مراكز متقدمة منذ فترة طويلة، وطويلة جدا (مذ حل البوشرية رابعا في تسعينات القرن الماضي في تونس ثم شطبت نتائجه). و"أبو عادل" لا يهدأ هذه الايام وهو متحمس لمشاركتنا في البطولة العربية، ويدعم الفريق من كل النواحي. ونأمل ان تجنبنا القرعة الوقوع في مجموعة قوية لأن ذلك سيصعب المهمة علينا. واذا وقعنا في مجموعة سهلة نسبيا، فهذا سيمكننا من رؤية بقية الفرق والتعرف اليها اكثر قبل مواجهتها في الدور الثاني، آملين ان نبلغ المنصة اذا بقي اللاعبون على قدر عال من التركيز.

ں ألا تخشى ان يتعرض الفريق لمضايقات من الجماهير السورية نتيجة الازمة القائمة بين البلدين؟

-- اللاعبون يعرفون ذلك وقد وضعوا في الاجواء، ولا شك في انهم سيتعرضون لضغوط ليست سياسية، اذ نحن نمارس الرياضة، لكن الحدّة موجودة دائما بين فريقين جمهوريهما جارين. العام الماضي شارك فريق الشرطة السوري في بطولة في عمشيت، ونأمل الا تضعنا القرعة في مجموعة واحدة مع فريق سوري، وفي كل الاحوال سيلعب الجمهور السوري دوراً كبيراً على ارضه.

ں ماذا تتوقع لبطولة لبنان التي تنطلق منتصف هذا الشهر؟

-- اعتقد ان بطولة لبنان هذه السنة ستكون اصعب واقسى من الموسم الماضي. فالشبيبة البوشرية والانوار الجديدة استعدا للبطولة هذه السنة اكثر من العام الماضي بكثير. ومن يحتل المركز الاول بعد مرحلتي الذهاب والاياب من البطولة، سيضمن الوصول الى المباراة النهائية، مع احترامي لبقية الفرق. وستكون المنافسة كبيرة وقاسية، واتوقعها بين ثلاثة فرق: الانطلاق والبوشرية والانوار، وهذه الفرق مدعمة بلاعبين اجانب مميزين وبأفضل اللاعبين المحليين، وما من فريق يملك افضلية على الآخر، ومن الصعب ان تجزم من سيحرز البطولة. اما بالنسبة الى الانطلاق انفة، فبطبيعة الحال، الحفاظ على لقب البطولة اصعب من احرازه، فكل فريق سنلعب معه سيسعى الى مواجهة البطل ويبذل طاقته كلها. كما ان البوشرية يسعى الى استعادة اللقب الذي فقده قبل ثلاثة اعوام، ويسعى الانوار الى تحقيق الحلم كما كنا نفعل العام الماضي.

ماهي اولى مبارياتكم في بطولة لبنان؟

-- سنخوض ثلاث مباريات متقدمة ابتداء من الاسبوع المقبل، ستكون بمثابة تحضير قبل البطولة العربية. اما المباراة الافتتاحية غير الرسمية فستكون مع الانوار في 15 كانون الثاني على ملعب مون لا سال، وسيلعب كل فريق بأجنبيين مما سيساهم في تحضيرنا للبطولة العربية، وستنقل هذه المباراة على شاشة "المؤسسة اللبنانية للارسال"، وستكون تكريماً للشهيد جبران تويني.

حاوره شربل باخوس

فهرس

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق