RIMA MATRAJI
 
الكرة الطائرة في لبنان
 
VOLLEYBALL  AU  LIBAN
 
RIMA MATRAJI
 
ريما مطرجي

abdogedeon@gmail.com

 

ريما مطرجي نجمة القلمون لطائرة السيدات:
لدينا المواهب والملاعب ولكن أين الدعم؟

11 / 08 / 2007

احبت لاعبة نادي القلمون ريما مطرجي الكرة الطائرة رغم انها تخشى ركوب الطائرة، وتعلقت ريما بهذه اللعبة الجماعية منذ حداثتها، حين كانت على مقاعد الدراسة في المدرسة الوطنية للروم الاورثوذكس في طرابلس وفازت ببطولاتها في شبابها، ودرب زيما استاذ التربية البدنية عدنان صابونه، فلفتت نظر المسؤولين في مجمع ناجي بيتش في الشمال، فآثروا ضمها فدافعت عن الوان الفريق، قبل ان تنتقل الى نادي القلمون، حيث تعهدها المدرب مصطفى جراد، بعدما اقنعها المدرب عبد الرحمن جركس بالتوقيع للقلمون لكونه أقوى فريق للسيدات في لبنان، ومعه تمكنت من حصد الألقاب، وكان اللقب الأول عام 2005.
وخاضت ريما أفضل مواسمها 2006 ـ 2007، بعدما تأقلمت مع زميلاتها اللواتي تعتبرهن الأفضل على المستوى المحلي، وتؤكد ريما ان بامكان سيدات القلمون ان يمثلن المنتخب دون اضافة اي لاعبة؛ "فالفريق يتدرب باستمرار باشراف مصطفى جراد، وهو قادر على التفوق على جميع الفرق المحلية".
وطلبت ريما من اتحاد الطائرة دعم فرق السيدات وتمكينها من الاحتكاك بصفوة الفرق العربية والأجنبية، وأضافت: "لدينا الخامات الممتازة، والملاعب، ولكن تنقصنا الامكانات. الرياضة اليوم باتت مكلفة. وليت مطالبنا تتحقق برفع عدد فرق السيدات، ومساهمة الاتحاد بلفت الأنظار الى بطولاتنا".
وقالت ريما انها تحب اللعب بجانب جميع زميلاتها في فريق القلمون دون استثناء، لكونها قادرة على التفاهم معهن، وخاصة لارا الجراح. وترتاح ريما لمساندتها لهن وهي تلعب في الدفاع. وأكدت ريما انها خاضت اجمل مبارياتها، هذا الموسم، ضد فريق البربارة، وفاز القلمون يومها 3 ـ 0.
ولا تؤيد ريما فكرة تعاقد النوادي مع لاعبين أجانب، لأسباب عدة، منها تواضع الامكانات المادية لدى النوادي، وغياب دعم وزارة الشباب والرياضة لها ولاتحاد اللعبة، وعدم إلقاء الأضواء اعلامياً على البطولات، وعدم استتباب الوضعين الأمني والاقتصادي مما يعوق مسيرة الحركة الرياضة ويضعفها.
وتفخر ريما بوالدها مصطفى "فهو الذي علّمني السباحة التي كانت منطلقاً لي نحو ممارسة العاب عدة، فمارست العاب القوى وكرة الطاولة فضلاً عن الكرة الطائرة".
وأول لقب نجحت ريما في تحقيقه كان موسم 2005 ـ 2006 في القلمون، واول اصابة تعرضت لها كانت في كتفها، ولكنها لم تبتعد عن الملاعب كثيراً لتعلقها الشديد بالرياضة التي تحافظ عبرها على رشاقتها ولياقتها. وأول بلد أجنبي زارته كان فرنسا عام 1998، وتقول ريما ان أفضل المراكز ـ برأيها ـ الدفاع، وأفضل ملعب للكرة الطائرة البربارة، وأفضل فريق لبناني للسيدات بعد القلمون هو اهمج سابقاً، وأفضل لاعبة لارا الجراح، وأفضل مدرب لبناني للسيدات مصطفى جراد.
وتعتبر ريما نفسها لاعبة مميزة لاسباب عدة منها ارتفاع معدل اللياقة البدنية والقفز في الهواء ودقة التمرير والسرعة.
م.د

البطاقة
* الاسم: ريما مصطفى مطرجي.
والدتها: عريبة درنيقة.
من مواليد: عام 1970.
القامة: 1.63 م.
الوزن: 61 كلغ.
اللعبة: الكرة الطائرة.
المركز: الدفاع.
الفريق: القلمون.
هوايتها الثانوية: التنس.
الوضع الاجتماعي: متأهلة من الدكتور طارق مغربي ولهما ولدان (ريتا وسميح).
التحصيل العلمي: اجازة في علم الاجتماع.
محل الاقامة: طرابلس.
رقم الهاتف: 450871(03).

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق