MOUSSA MAROUN

الكرة الطائرة في لبنان

 
VOLLEYBALL  AU  LIBAN
 
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
موسى حيدر مارون 
موسى مارون لاعب نادي الشراع البوار وفريق هنيبعل نهر إبراهيم والرياضي غزير في بطولة الاندية الاسيوية 2000 كما لعب في الانوار الجديدة (2015) و 2009 الشبيبة البوشرية حيث شارك في بطولتي النوادي العربية ال 27 و ال 31 في مركز الليبيرو

- 2018 التحق بنادي تنورين

- حكم كرة طائرة اتحادي

مقابلة مع موقع سبورت

19-04-2014

موسى مارون اللاعب الخبير لعب مع عدة اندية لبنانية بدءاً من نادي الشراع البوار وفريق هنيبعل نهر إبراهيم والرياضي غزير كما لعب في الانوار الجديدة وحاليا الشبيبة البوشرية ويقول في هذا الصدد: في يوم من الأيام كانت كرة الطائرة اللعبة الأولى من دون منافس، وخلال بطولة لبنان للدرجة الثانية في العام 1992 كانت الملاعب والأجواء اقوى وافضل من الناحية الفنية والجماهرية من بطولة لبنان لاندية الدرجة الأولى في كرة السلة حاليا.

أما الفرق بين الأمس واليوم بحسب مارون، فهو انه حاليا يوجد لاعبون مميزون على الصعيد الفردي لا يتعدى عددهم اصابع اليد فيما باتت الأندية تعتمد على اللاعبين الأجانب لتحسين مستوى الفريق. اما في الماضي وعلى صعيد المستوى الفني كان في كل ناد لاعبين او ثلاثة مميزين ان كان على المستوى المحلي والعربي.

ويستطرد مارون: في عصر كرة الطائرة الذهبي كانت الامور تبدأ من المدارس وكانت البطولات المدرسية من اقوى الدورات من الناحية الفنية والجماهيرية اما اليوم فلا بطولات تذكر. وفي ما خص الاندية فقد كانت بطولاتها من اجمل البطولات والأقوى بين كل الالعاب من الناحية الفنية والشعبية، فلبنان حائز على بطولة العالم للجامعات وكان ينافس الفرق الأوروبية والاسيوية وهو كان البلد الاول بين الدول العربية.في رياضة كرة الطائرة.

ويشرح مارون سبب تراجع شعبية هذه اللعبة فيقول: بالأمس كانت الملاعب وخاصة الدورات التي تقام بين الاندية في مهرجانات الصيف تعج بالجماهير. في كل ليلة كانت مباراة كرة السلة تقام باكرا لعدم وجود الجماهير المتابعة لهذه اللعبة اما مباراة كرة الطائرة فكانت تقام في الاوقات المناسبة لكثرة الجماهير والمتابعين، وفي كل مباراة كان عدد الجماهير لا يقل عن الالف متفرج.

في المقابل، تقام حاليا دورات وبطولات الاندية في الصيف وغالبا ما يكون الحضور فيها خجولا وما من جمهور يذكر. اما في البطولة الرسمية ففي كل الموسم هناك مبارتين او ثلاث ققط يكون فيها عدد الجمهور مقبولا.

وعند سؤالنا للكابتن مارون عن الاسباب التي ادت الى تراجع هذه اللعبة، أجاب ان السبب الرئيسي هو الاتحاد، لانه المسؤول الاول عن اللعبة، كما لم يقم بوضع خطة للنهوض بهذه اللعبة ان كان فنيا او جماهيرياً، مما ادى لعدم اكتراث الوسائل الإعلامية في تغطية بطولة كرة الطائرة فيما نراها مثلا تدفع مبالغ طائلة من أجل تغطيتها لكرة القدم او كرة السلة، اما كرة الطائرة فالراعي الرسمي للبطولة هو السيد ميشال ابي رميا الذي يقوم بدفع المال من اجل نقل بعض المباريات على التلفزيون.

وتابع موسى مارون: يجب على الاتحاد ان تكون له خطة واضحة وعليه بادئ ذي بدء الاستعانة باللاعبين المميزين الذين واكبوا وعاصروا أمجاد كرة الطائرة من أجل النهوض بها من الناحيتين الفنية والإدارية. ثانياً ضرورة الاستعانة بالمدربين الاجانب من اجل تطوير اللعبة. ثالثاً دمج بطولة الدرجة الثانية مع الأولى من اجل حضور الجماهير. رابعا مساعدة الاندية ماديا من اجل الاستعانة بلاعبين اجانب مميزين لرفع مستوى اللعبة.

اما على صعيد المنتخب فيقول لاعب البوشرية انه بالامس وتحديدا في العام 1999 حل منتخب لبنان في بطولة العرب في الاردن في المرتبة الثالثة دون اي لاعب مجنس، وكانت ميزانية المنتخب لا تتعدى عشرين الف دولار. اما اليوم فمن اصل ستة لاعبين أساسيين يوجد خمسة منهم مجنسين، والنتائج حدث ولا حرج والميزانية الحالية تفوق المئتي الف دولار.

اذا مما لا شك فيه وجوب وضع خطة واضحة ورؤية مستقبلية من قبل المعنيين للنهوض مجددا في هذه الرياضة ونشرها كما في السابق. ولكن السؤال الأساسي يبقى: ما هو السبيل لشد انتباه الرياضيين الصغار ليتجهوا الى هذه اللعبة في ظل سيطرة كرة القدم والسلة على عقول معظم الرياضيين وفي ظل اعلام يعلن وبصراحة انحيازه الفاضح تجاه كرة القدم وكرة السلة محليا كان او عالميا.

 

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003-2021