GEORGES HANI

 الصحافة الرياضية اللبنانية

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

جورج هاني

GEORGES HANI

جورج هاني ، صحفي رياضي لبناني ، عرفناه صادقا ومحترفا ، خطيب على المنابر في الاحتفالات  والمناسبات الرياضية .

معد برامج رياضية وسياسية في المؤسسة اللبنانية للارسال

جورج هاني في مقابلة مع رئيس الاتحاد الرياضي اللبناني للجامعات القاضي نصري جميل لحود

بحضور وزير الشباب والرياضة الدكتور سيبوه هوفنانيان

 

دورة دولية في “الطائرة الشاطئية”.. جون أبي شديد لـ”المسيرة”: لا مستقبل للعبة بغياب المواهب والخامات

كتب جورج الهاني في مجلة المسيرة العدد 1672

30-07-2018

توّج الفريق اللبناني المؤلف من جون أبي شديد وجو قزي (بطل لبنان) بلقب الدورة الدولية الأولى في الكرة الطائرة الشاطئية التي نظمها نادي هوليدي بيتش الرياضي على ملعبَيه الرمليَين الكائنَين على شاطئ المنتجع السياحي بتغلبه في المباراة النهائية على الفريق اللبناني المؤلف من شفيق صليبا وشربل خويري (2-0). وعند السيدات، أحرز الفريق اليوناني المؤلف من كريستينا وفيكي شاتزيفازيليو اللقب بفوزه في المباراة النهائية على الفريق اللبناني المؤلف من آيا مطر وزينة كرم بنتيجة (2-0).

شارك في الدورة التي أشرف عليها المدير العام لمجمّع هوليدي بيتش سابا مخلوف، 18 فريقاً عند الرجال (من بينها 6 فرق أجنبية من إيطاليا وألمانيا وروسيا وسلطنة عمان وسوريا)، و 6 فرق للسيدات (من بينها 3 فرق أجنبية من اليونان وإيطاليا وألمانيا).

وفي الختام، وزّع الوزير جان أوغاسابيان والنائبان عماد واكيم وهاغوب ترزيان ورئيس إتحاد الكرة الطائرة ميشال أبي رميا وأمينه العام وليد القاصوف ورئيس إتحاد كرة الطاولة سليم الحاج نقولا وكبار الحضور الكؤوس والجوائز المالية على الفرق الفائزة. كما نال اللبنانيان جون أبي شديد وآيا مطر جائزتَي أفضل لاعب ولاعبة في الدورة، فيما نال العُماني حسّان الحبسي جائزة أفضل أخلاق رياضية.


مجلة «المسيرة» إلتقت بطل الدورة الدولية أبي شديد الذي نوّه أولاً بمستواها الفني المرتفع الذي يضاهي مستوى الدورات الكبيرة التي تقام في أعرق الدول المحترفة في هذه اللعبة، مؤكداً أنّ وصول فريقين لبنانيين الى المباراة النهائية عند الرجال وفريق لبناني عند السيدات «دليل ساطع على أنّ لاعبينا باتوا يملكون طاقات ومهارات فنية عالية جداً تتفوّق في بعض الأحيان على قدرات اللاعبين الأجانب الذين تتوفّر لهم كل الإمكانات المادية والمعنوية من أجل تحقيق أفضل النتائج في مشاركاتهم الدولية».

وأشار أبي شديد الى أنّه مع مزيد من الدعم والإهتمام الرسمي باللعبة والعمل على صقل مهارات ومواهب اللاعبين الناشئين الذين يحبّون ويزاولون هذه الرياضة تستطيع الفرق اللبنانية من خلال التطور الذي ستحققه بلوغ أعلى المراتب في محيطها العربي. وفي هذا السياق أثنى بطل لبنان على أداء الإتحاد اللبناني للكرة الطائرة بشخص رئيسه ميشال أبي رميا الذي يواكب الكرة الطائرة الشاطئية بالتوازي مع الكرة الطائرة ويوليها كل الإهتمام والرعاية اللازمَين، مذكّراً بأنّ الأتحاد أنهى الأحد الماضي بطولة اللعبة للفئات العمرية التي دامت أسبوعاً كاملاً على ملعبَي «BVB» نهر ابراهيم و «BVS» البترون ولاقت نجاحاً لافتاً. وتمنى أبي شديد بالمناسبة على إدارات المنتجعات البحرية إنشاء ملاعب رملية على شواطئها بمساحة 8 أمتر مربّعة لكي يتسنى لمحبّي الكرة الشاطئية مزاولتها في الصيف.

وشدّد أبي شديد على أنّ لا مستقبل للطائرة الشاطئية ما لم يتمّ البحث عن الخامات الطيّبة والمواهب المميّزة في المدارس والأكاديميات الرياضية المختصّة لكي تشكّل إستمراراً للجيل الحالي الذي أدى قسطه للعلى ولا يزال، وهو يزاول اللعبة من كلّ قلبه على سبيل الهواية والتمتع بوقته ليس أكثر. وأضاف: «أصحاب هذه المواهب من الناشئين والناشئات يجب أن يلتحقوا بالتمارين المنتظمة الجدّية وأن يشاركوا بشكل شبه دائم في دورات دولية في الخارج لكي يحتكوا بلاعبين يفوقونهم مهارات فنية وبدنية، وبعدها يصبحون حاضرين ليدافعوا عن فرقهم أو عن أنديتهم ويمثّلوا وطنهم خير تمثيل».

على صعيد آخر، لفت أبي شديد (35 عاماً) الى أنه يزاول لعبة الكرة الطائرة الشاطئية منذ نحو 18 عامًا، فيما يلعب الى جانب قزّي كفريق واحد منذ 4 أعوام، وانهما يخضعان لتمارين جدية أكثر من مرة واحدة في الأسبوع، مشيراً الى أن تدريباتهم تقتصر على فصل الصيف فقط كونه مرتبطاً بفريقه الشبيبة البوشرية أثناء بطولة لبنان الرسمية للكرة الطائرة، فيما يلعب قزّي في صفوف فريق الأندلس العقيبة. وتابع: «سبب نجاحنا الكبير كفريق هو اننا بتنا نفهم بعضنا غيباً خلال اللعب، كما انّ التنسيق والإنسجام بيننا بلغا أوجهما وصرنا نعرف تماماً كيف نفكّر ونتحرّك بسرعة وبفعالية داخل حدود الملعب».

وكشف أبي شديد أخيراً أنه وزميله قزي بإنتظار جواب إتحاد الكرة الطائرة بشأن تأكيد مشاركتهما في البطولة الشاطئية العربية التي ستُقام في المغرب الشهر المقبل، موضحاً أنّ المشكلة ليست عند الإتحاد اللبناني بل لدى السلطات المغربية التي يبدو أنها تتشدّد في إعطاء تأشيرات الدخول الى أراضيها لشعوب بعض الدول ومن بينها لبنان.

عودة الى الصحافة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter