ELIE RUSTOM

كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 
ELIE RUSTOM
 
ايلي رستم
 
 
 
 مواليد 2 5 1987، طوله 1،94م، وزنه 90كلغ
 
 
13-09-2018 تصفيات آسيا
 
لاعب لبناني دولي في كرة السلة ، برز عام 2008 خلال بطولة لبنان 

لاعب نادي المتحد طرابلس موسمي 2008/2009 و 2009 / 2010

استدعي الى المنتخب الوطني اللبناني للمشاركة في بطولة كأس آسيا 2009 التي ستجرى في شهر تموز في الفيليبين

لاعب كرة السلة مع فريق جامعة الروح القدس الكسليك

نال كاس افضل لاعب في بطولة الجامعات العام 2009

* قائد منتخب لبنان لكرة السلة في التصفيات الاسيوية لكأس العالم 2019

ايلي رستم (25 عاماً و1,93م)، احد افضل اللاعبين المحليين الذين تطور مستواهم في الآونة الأخيرة، لاعب المتحد الطرابلسي، لديه امكانات بدنية عالية، ويستوعب فكر المدربين، متعاون الى اقصى الحدود مع رفاقه في الفريق والمنتخب. بدا في حال فنية طيبة في كأس ستانكوفيتش، وكان لافتاً مشاركته اساسياً في معظم المباريات على حساب لاعبين يفوقونه خبرة.

*
ايلي رستم
يلعب ايلي رستم البالغ 30 عاماً في المركزين 3 و4، وهو من اللاعبين المعروفين بتأديتهم المباريات بروح قتالية مع جميع الفرق التي مثلها، وهو بدأ مسيرته عام 2004 مع بلوستارز حتى 2007 حيث ارتبط اسمه بفرق المتحد طرابلس حتى العام 2012، ثم انتقل الى فريق الحكمة لأربعة مواسم، قبل ان يعود لموسم واحد الى المتحد كان الموسم الماضي، وهو سيظهر بقميص جديد في الموسم المقبل مع الشانفيل.
عام 2010 كان عام المنتخب بالنسبة الى رستم حيث شارك في كأس العالم التي اقيمت في تركيا، كما فاز مع المنتخب بكأس ستانكوفيتش وشارك في بطولة ويليام جونز، لكنه تعرض لإصابة قوية في العام التالي ابعدته عن المنتخب في بطولة آسيا 2011.

معسكر تدريبي في قطر ويخوض مبارتين وديتين مع منتخب قطر

13-02-2018

غادرت بعثة منتخب لبنان للرجال في كرة السلة الى الدوحة (قطر) بعد ظهر الثلاثاء للانخراط في معسكر تدريبي في الفترة الممتدة بين 13 و19 شباط الجاري يخوض خلاله مباراتين وديتين مع منتخب قطر.
وفي ما يلي اسماء اعضاء البعثة: غازي بستاني (رئيسا)، جوزيف عبد المسيح (ادارياً)، باتريك سابا (مدرباً)، مروان خليل (مساعداً للمدرب)، جاد مبارك (كشافاً)، خليل نصار (معالجاً فيزيائياً)، فؤاد جرجس (لياقة بدنية)، علاء غشام (لوجستياً)، جان عبد النور(قائداً للمنتخب)، علي كنعان، امير سعود، شارل تابت، ايلي شمعون، ايلي اسطفان، ايلي رستم، جيرار حديديان، جاد خليل، غسان نعمة، حسن دندش، ميغيل مارتينيز وأتير ماجوك (لاعبين).
وسيلتحق اللاعب وائل عرقجي بالبعثة لاحقاً.
ويأتي المعسكر التدريبي تحضيراً لمباراة لبنان وسوريا على ملعب نهاد نوفل (ذوق مكايل) في 23 شباط الجاري ومباراة الهند ولبنان في الهند في 26 شباط الجاري ضمن التصفيات الآسيوية - الأوقيانية المؤهلة الى كأس العالم التي ستقام في الصين العام المقبل.

 

معسكر لمنتخب السلة في صربيا استعداداً لبطولة آسيا 2017

09-07-2017

غادرت بعثة لبنان للرجال في كرة السلة الى صربيا للانخراط بمعسكر تدريبي يدوم حتى 23 تموز الجاري استعداداً لبطولة الأمم الآسيوية التي سيستضيفها لبنان بين 8 و20 آب المقبل.
وفي ما يلي اسماء افراد البعثة: ياسر الحاج (رئيساً)، غازي بستاني (مديراً للفريق)، جورج كلزي (ادارياً)، الليتواني راموناس بوتاوتاس (مدرباً)، باتريك سابا (مساعداً للمدرب)، كريكور كريكوريان (كشافاً)، خليل نصار (معالجاً فيزيائياً)، فؤاد جرجس (مدرباً للياقة البدنية)، شربل عبد المسيح (لوجستياً)، علي مزهر، وائل عرقجي، جوزيف الشرتوني، أمير سعود، ايلي شمعون، فارتان تانيليان، ايلي رستم، علي حيدر، باسل بوجي، شارل تابت، نديم سعيد، هايك غيوكجيان (لاعبين).
وسيلتحق قائد المنتخب فادي الخطيب واللاعب جان عبد النور بالبعثة لاحقاً.
يشار الى ان المنتخب اللبناني سيخوض عدة مباريات ودية مع عدد من الفرق الصربية خلال معسكره.


منتخب لبنان إلى اليابان

13-09-2012
غادرت بعثة منتخب لبنان لكرة السلة للرجال الى طوكيو (اليابان) للمشاركة في كأس آسيا الرابعة، التي ستقام ما بين 14 أيلول الجاري و22 منه.

 وتألفت البعثة من جورج كلزي مديراً، وغسان سركيس مدرباً، وكريكور كريكوريان مساعداً للمدرب، ومروان ايغو ورباح نجيم حكمين دوليين، وخليل نصار معالجاً فيزيائياً، وفؤاد جرجس مدرباً للياقة البدنية، وفادي الخطيب وجان عبد النور وشارل تابت ونديم حاوي وميغيل مارتينيز وحسين الخطيب وإيلي رستم وإيلي اسطفان ورودريك عقل وغارنيت طومسون وكارل سركيس ونديم سعيد لاعبين. وكان في وداع البعثة في مطار رفيق الحريري الدولي عضو اتحاد اللعبة ومدير المنتخبات الوطنية فادي تابت.

 يذكر ان عشرة منتخبات تشارك في المسابقة والقرعة اوقعت لبنان في المجموعة الاولى الى جانب الصين واوزبكستان والفيليبين وماكاو. وهنا برنامج مباريات لبنان في الدور الأول: 14 أيلول: لبنان ماكاو. 15 منه: لبنان الفيليبين. 16 منه: لبنان الصين. 17 منه: يوم راحة للبنان. 18 منه: لبنان أوزبكستان.

وعلى صعيد التصنيف الدولي الصادر عن الاتحاد الدولي للعبة، فالصين تحتّل المركز الأول آسيوياً وترتيبها عاشرة دولياً، وتليها إيران في المركز الثاني آسيوياُ والعشرين دولياً، فلبنان ثالثاً على الصعيد الآسيوي و23 عالمياً.

 

إيلي رستم : الثقة الزائدة أخرجتنا من الدور الاول وبطولة آسيا ليست بعيدة عنا

16 أيلول 2010 -  النشرة

شاب يافع "مولّع" بكرة السلة منذ صغره ،بدأ مزاولة كرة السلة في نادي بلوستارز ثمّ انتقل الى نادي المتحد فكانت إنطلاقته هناك . حاز على ثقة المدربين من جورج كلزي الى توني فويانيتش واستطاع بقلبه القويّ أن يثبت نفسه بين لاعبي النخبة . "حلم" إرتداء قميص المنتخب راوده ، فكانت تجربته الأولى في عام 2009 التي لم يكتب لها النجاح فعاد في العام التالي ودخل أساسياً في أقوى حدث سلوي عالمي.
إيلي رستم ، نجم منتخب لبنان ونادي المتحد خصّ موقع النشرة الرياضية بمقابلة حصرية عن رحلة المنتخب في بطولة العالم وما رافقها من خيبات ونجاحات .
كيف تقيّم أولاً ادائك خلال بطولة العالم خصوصاً أننا جميعاً لاحظنا الدور الأساسي الذي أعطي لك؟
الحمدلله ، لقيت فرصتي هذا العام بعد عمل متواصل في السنوات الماضية كي أكون في عداد المنتخب بعد تجربة لم يكتب لها النجاح في العام الماضي . إلاّ ان المدرب توماس بالدوين منحني الثقة التي أحتاجها في البطولات الودية من جونز كاب الى معسكر اليابان الى بطولتي ستانكوفيش وإيفيس بيلسن ثمّ أخيراً في بطولة العالم التي كانت بمثابة الحلم لي لأنّها كانت فرصة لي كي أختبر اموراً جديدة في عالم الإحتراف لم نكن نصادفها في الدوري المحلي او حتى في محيطنا.

الآن ، أصبح إيلي رستم لاعباً "مراقباً" من قبل الجميع بعد الأداء الكبير في بطولة العالم . بالنسبة لك ما هي الأمور التي ستتغير عن مرحلة ما قبل بطولة العالم؟
الثقة الكبيرة التي اكتسبتها من بطولة العالم ستكون دافعاً لي كيّ أجتهد اكثر على نفسي لأثبّت نفسي أكثر وأكثر إن كان في المنتخب أو في الدوري اللبناني.
أنا محظوظ جداً أنني تواجدت في بطولة العالم مع المنتخب اللبناني وهذا فخر كبير لي أعلّقه على صدري .

ما هو الفارق الذي لاحظته بين المستوى المحلي والمستوى الأجنبي؟
أكيد هنالك فارق في المستويات وحتى التسهيلات التي تقدم للفرق الكبيرة . لكن فنياً ، نحن لسنا بالبعيدين كثيراً وأثبتنا خلال بطولة العالم أننا قادرين على مجابهة الفرق الكبيرة في حال توفرت إمكانيات أكبر .

الهدف الأساسي كان الوصول الى الدور الثاني ، ورأينا أنّ المنتخب كان قادراً على تحقيق ذلك فماذا حصل بالتحديد في مباراة نيوزيندا؟
صحيح ، هدفنا الأساسي كان محاولة دخول الدور الثاني . لذلك ، دخلنا المباراة الأولى ضد كندا بمعنويات وروح قتالية عالية امنت لنا الفوز ، ومع العلم أنّ كندا كانت قريبة من الفوز على ليتوانيا وفرنسا وهذا يؤكد أننا فزنا على فريق قويّ .
وفي المباراة الأخرى التي كان يجدر بنا أن نفوز بها امام نيوزيندا ، للأسف فالثقة الزائدة والأجواء التي رافقت المباراة من حسم النتيجة سلفاً كان لها مردود سلبي على الفريق ، والخصم كان في قمة تركيزه وحصل ما حصل .
لا أحد يتحمّل المسؤولية فعندما نفوز ، نفوز كفريق وعندما نخسر ، نخسر كفريق.

سمعنا بعض الأصوات التي لامت جاكسون فرومان ومات فريجه عن أدائهما خلال بطولة العالم ، أترى أن الإثنين قدما ما عليهما؟
الإثنان هما لاعبان مميزان وكانا يرغبان في تحقيق نتيجة والفوز بعدد أكبر من المباريات . لكن أحياناً ، ظروف معينة تفرض العكس مثل ما حصل مع فرومان من أخطاء تحكيمية واضحة كانت دائماً تترك إنطباعاً سلبياً ليس على فرومان فحسب بل على الفريق بصورة جماعية.
فرومان كان فعلاً مهتماً في تحقيق نتيجة مميزة وكان حماسته أحياناً هي سبب إنفعاله وإرتكابه أخطاء عديدة .

في العودة الى مستوى إيلي رستم في بطولة العالم ، أترى انّ ما وصلت إليه هو نتيجة لتعليمات توني فويانيتش أم لثقة توماس بالدوين؟
الإثنان هما مدرسة بحدّ ذاتها ، المدرب فويانيتش له فضل كبيرة عليّ فهو علمني الكثير في الناحية الدفاعية وبالدوين من جهة أخرى أشكره كثيراً على ثقته الكبيرة التي منحني إياها وهو أيضاً مدرب كبير أعطاني الكثير من التعليمات المفيدة .

المنتخب يخوض حالياً بطولة العرب ، كيف ترى مستوى البطولة بشكل عام وما رافقها من من البعض الصعوبات على صعيد تجميع الفريق؟
بكل صراحة ، كنا بحاجة لفترة راحة ضرورية بعد صيف مليء بالمباريات والمعسكرات ، بالإضافة ان عدد كبير من اللاعبين يعاني من أوجاع ومنهم أنا .
وما حصل أنه صودف حلول عيد الفطر وتعرّض بعض اللاعبين مثل علي كنعان ومات فريجه للإصابة لذلك بدأنا إستعدادتنا قبل يوم واحد من البطولة وكان هذا سببا رئيسياً في أدائنا المشتت في الشوط الأول من المباراة الإفتتاحية لكن سرعان ما استعدنا قوانا في الشوط الثاني وأنهينا المباراة بفارق مريح.
حظوظنا بشكل عام ، كبيرة للحصول على اللقب مع إنخراط جو فوغل وباسم بلعة في الفريق .

ما هي الأمور التي يجدر بالإتحاد إصلاحها في حال أردنا التأهل الى أولمبياد لندن عبر بطولة آسيا العالم المقبل؟
يجب أولاً أن يكون محور إستعدادنا في أوروبا خصوصاً اننا بجاحة لإحتكاك مع فرق قوية لإكتشاف نقاط ضعفنا . ومن المهم ايضاً ، السماح للاعبين المحترفين كمات فريجة وجاكسون فرومان في المشاركة في الدوري اللبناني كي يتأقلموا سريعاً مع طريقة لعبنا ، والمحافظة على المدرب توماس بالدوين وقد يكون أفضل إذا درّب فريق محلي .
هذه العوامل في حال توفرت ، الفريق قادر من دون أدنى شك على المنافسة والحصول على اللقبل الآسيوي العام المقبل.

هل تعتقد ان المشاكل الإدارية التي عصفت باللعبة كان لها تأثيراً على تحضيرات المنتخب؟
من جهة قد تكون لها تأثيراً ومن جهة أخرى لا، فالدعم الذي حرص الإتحاد الجديد على تأمينه كان جيداً ومن هنا أودّ توجية الشكر لرئيس الإتحاد جورج بركات الذي كان دائماً الى جانبنا وحرص على تأمين كافة التسهيلات لنا ، ولا أستطيع ان انسى جهود جورج كلزي وفادي تابت وجود شاكر وكل من كان الى جانبنا خلال الفترة الماضية.
المشكلة أننا خسرنا أكثر من 50 حصة تدريبية ومعسكر في اليونان في بداية مشوار التحضيرات .

في الحديث عن الدوري المحلي ، خرجت بعض الإشاعات التي تحدثت عن امكانية انتقالك الى نادي الحكمة ، ما هي مدى صحتها؟
لم تكن إشاعة ، وجرت محاولات من قبل نادي الحكمة لضمّي بعلم إدارة نادي المتحد لكنني ملتزم بعقد يستمر لسنتين مع المتحد وأنا مرتاح جداً في النادي وأشعر أنني في بيتي الثاني .

أدائك الأخير في بطولة العالم سيرتب مسؤولية كبيرة عليك في نادي المتحد ، أأنت قادر على تحمّل هذه المسؤولية؟
أنا متحمس جداً لأعاود التمارين مع نادي المتحد وسأعمل بكل ما في وسعي لإرضاء جمهور النادي .

ما هو الهدف الذي وضعه نادي المتحد للموسم المقبل؟
إدارة النادي كانت دائماً تضع نصب عينيها على المنافسة لذلك أعتقد انّ الفريق سيكون له شأن كبير في الموسم المقبل مع نخبة من اللاعبين المميزين من أصحاب خبرة كمحمد فحص وباسم بلعة ومجموعة شابة مثل طارق هوشر وباسل بوجي وحسين الخطيب المنضمّ حديثاً .
الأمر الأهم هو الحصول على لاعبين أجنبيين من الطراز الرفيع لتفادي ما حصل العام الماضي وفي حال تأمن ذلك انا متأكد أننا سننافس بقوة .

انت من اللاعبين الذين اجتهدوا كثيراً للوصول الى ما أنت عليه ، لهذا بما تنصح اللاعبين الشباب في حال أرادوا سلك هذا الدرب؟
الوصول الى القمة يتطلب الكثير والأهم من ذلك هو التضحية . فأنا بدات منذ سن لـ 16 في مزاولة كرة السلة في نادي بلوستارز وكنت أنذاك "مولع" بكرة السلة وتمّ في العام نفسه إشراكي في الفريق الأول وكان هذا بمثابة تشجيع كبير لي لكن في العام التالي تمّ سحبي من الفريق لأسباب لم أعرفها حتى الآن وهذا ضايقني حينها كثيراً . لكن مع دخولي فريق الجامعة تحت قيادة المدرب جورج كلزي ، عاد ووضع ثقته الكاملي بي وأخذني معه الى نادي المتحد ومن هناك انطلقت مسيرتي الحقيقية.
أنصح اللاعبين الشباب بمزاولة التدريبات المتواصلة ومشاهدة الكثير من المباريات لإكتشاف المزيد من المهارات .

ماذا تودّ أن تقول في كلمة أخيرة؟
أريد أن أشكركم على هذه المقابلة وأتمنى لكم التوفيق في عملكم والإبقاء على الرياضة خالية من الشوائب .

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده يوسف جدعون  الدكوانة  2003-2018

Free Web Counter